ابرام اتفاقية تعاون بين وزارتي الدفاع والتكوين المهني والتشغيل


20 يوليو 2018 - 19:58 دقيقة

تم اليوم الجمعة 20 جويلية 2018، ابرام اتفاقية تعاون لتحيين الاتفاقية الاطارية في مجال تطوير التكوين المهني وتحسين التشغيلية بين وزارتي الدفاع والتكوين المهني والتشغيل.

وسيتم طبقا للاتفاقية الجديدة التي ستعوض اتفاقية ابرمت بين الجانبين بتاريخ 18 ديسمبر 1998، في مجال التكوين المهني، بعث اختصاصات جديدة في التكوين واحداث مراكز تكوين عسكرية جديدة، فضلا عن توفير بقاع تكوين لفائدة حاملي الشهائد العليا في مراكز التكوين المهني التابعة لوزارة الدفاع.

وتخطط الوزارتان، من خلال الاتفاقية إلى إحداث مركز للتكوين المهني العسكري في الغوص والأشغال تحت المائية بجرجيس بدعم من ايطاليا في اختصاصات ( الغوص وصيد المرجان والاسفنج وغوص اختصاص تربية الأحياء المائية )، قادر على استيعاب 75 متكونا سنويا.

كما تعتزمان بعث مركز تكوين مهني عسكري بسيدي بوزيد في اختصاصات التبريد والتكييف وصيانة المعدات الثقيلة واللوجستيك والفندقة، قادرا على استيعاب 200 متكون، وهو مشروع من المنتظر أن تنطلق أشغاله خلال شهر جوان 2019.

وسيتم في ذات السياق احداث مركز عسكري للتكوين المهني في مهن البحر بمنزل بورقيبة في اختصاصات (ربان مركب شراعي وميكاترونيك وفني في صيانة محركات المراكب السياحية وفني في النجارة البحرية)، قادرا على استيعاب 105 متكونا.

وقال وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، أن تخصيص عدد من المواقع التكوينية لفائدة حاملي الشهائد العليا يندرج في اطار التعاون بين الوزارتين خاصة أن مراكز التكوين المهني العشر التابعة لوزارة الدفاع، والتي تستقطب مجتمعة 1500 متكونا، تستقبل سنويا، نسبة 75 بالمائة فقط من طاقة استيعابها من المتكونين حيث تسجل شغورا ب 350 مقعدا كل عام.

وأكد وزير التكوين المهني والتشغيل فوزي بن عبد الرحمان، أن الاتفاقية ستتيح للشبان حاملي الشهائد العليا الالتحاق بمراكز التكوين العسكري وأداء الخدمة العسكرية.
 واشار إلى أن هذه المراكز تنفرد بفتح مجالات التعاون بين الطرفين في اختصاصات أهمها الغوص البحري واللحام البحري ومهن الغوص.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات