أصغر رئيسة وزراء في نيوزيلندا

20 أكتوبر 2017 - 08:50 دقيقة

بعد أشهر من استلامها زعامة حزب العمال في نيوزيلندا، أصبحت جاسيندا أرديرن، البالغة من العمر 37 عاما، رئيسة للوزراء، حسب تقرير في صحيفة الفاينانشال تايمز.

وبذلك تصبح أرديرن، التي عملت يوما مستشارة سياسية لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير، من أصغر رؤساء الحكومة في نيوزيلندا، وثالث امرأة تحتل هذا المنصب في البلد بعد أن كسبت دعم حزب "نيوزيلندا أولا".

وسوف تكون أرديرن على رأس حكومة من يسار الوسط ينتظر أن تركز على خدمات القطاع العام ووضع قوانين أكثر صرامة للهجرة.

وقالت أرديرن "نأمل أن نصبح حكومة لكل النيوزيلنديين، وأن نتمكن من بناء نيوزيلندا أفضل وأكثر عدالة".

وقد فازت جاسيندا، 37 عامًا، وهي نائبة برلمانية تابعة لحزب العمل لمدة تسعة أعوام ولم تشغل قط مناصب وزارية، بدعم السياسي المخضرم ونستون بيترز، نائب رئيس الوزراء الحالي، واكتسبت تأييد القوى الفاعلة بعد انتخابات 23 سبتمبر/أيلول، لتحل محل رئيس وزراء يمين الوسط، بيل إنجليش، 55 عامًا.

بيد أنها ستقود ائتلافًا مُقسمًا من أعضاء البرلمان التابعون لحزب العمل والخضر والنواب التسعة في حزب "نيوزيلاندا أولًا" الذي يرأسه القومي ونستون بيترز، والذي شن حملة ضد الهجرة ومبيعات الأراضي والمساكن للأجانب.

وفي مؤتمر صحافي بعد إعلان بيترز، قالت جاسيندا: "هذا يوم رائع، نحن نطمح إلى أن نكون حكومة لجميع النيوزيلنديين وأن نغتنم الفرصة لبناء نيوزيلندا أكثر عدلًا وأفضل".

وتحظى جاسيندا، وهي خريجة إعلامية غير متزوجة عملت في لندن لفترة وجيزة كمستشارة للسياسات في مكتب مجلس الوزراء في عهد بلير، بدعم رئيسة الوزراء النيوزيلندية السابقة عن حزب العمل هيلين كلارك، وكانت كلارك معروفة في الخارج بتأسيس وحل أسراب مقاتلة لسلاح الجو النيوزيلندي.

ومن المتوقع أن يُصبح بيترز، 72 عامًا، والذي يعمل في البرلمان النيوزيلندي منذ أكثر من 30 عامًا، والذي عمل كوزير للخارجية ووزيرًا للخزانة في الائتلافات الحزب المحافظ والعمل، نائبًا لرئيسة الوزراء وقوة مهيمنة داخل الحكومة الجديدة، وجاء إعلانه بدعم جاسيندا رئيسة للوزراء بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة مع حزب العمل والحزب اليميني الوطني، بقيادة إنجليش، وقد سعى الجانبان بشدة للحصول على دعم بيترز بعد عدم حصول أي منهما على أغلبية واضحة في البرلمان الذي يضم 120 مقعدًا.

وحصل الحزب الوطني على 56 مقعدًا، وحزب العمل على 46 مقعدًا والخضر ثمانية، ما جعل حزب "نيوزيلندا أولا"، التي فاز بتسع مقاعد، هو مركز توازن القوى، وقال بيترز إن قضايا السياسة الحاسمة بالنسبة له تتمثل في الافتقار إلى مساكن ميسورة التكلفة ومستويات الهجرة المرتفعة التي بلغت في العام الماضي 70 ألفًا، إذ يعتبر بيترز صاحب أطول فترة كعضو في البرلمان، وكان وزيرًا للخارجية في حكومة عمالية سابقة وأمين صندوق في حكومة يمين الوسط.

المفاتيح: 
إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات