أوروبا تنتفض ضد" الاخوان المسلمين"

20 فبراير 2020 - 12:41 دقيقة

شهدت عديد الدول الأوروبية مؤخرا تحركات ضد التيارات الإسلامية الموجودة فيها، واتخذ اجراءات ضد هذه التنظيمات وكل فروعها، وظهرت مؤخرا تطورات لافتة في هذا الملف في عدد من الدول ،ففي 9 فيفري 2020 ، دعا عضو في البرلمان البريطاني إلى حظر جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها جماعة إرهابية بينما انتقد عدد من السياسيين " تعصبهم تجاه الأديان الأخرى".

وخلال نقاش برلماني حول اضطهاد االمسيحيي قال النائب في مجلس العموم البريطاني، إيان بيزلي، إنه سيجتمع مع وزير الداخلية البريطاني لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية، وأكد أنهم "يستخدمون المساجد بطرق غير شرعية لبث الكراهية"، مشدداً على أهمية أن تتصرف بريطانيا بشكل حازم مع تنظيم الإخوان.

بينما شن بوب ستيوارت عضو مجلس العموم البريطانى هجوماً ضد جماعة الإخوان، حيث وصفها بأنها السبب الرئيسى في الهجوم على المسيحيين فى مصر، مشيرا إلى ضرورة حظر الجماعة فى بريطانيا وفي العام الماضي، كشف صحفيان فرنسيان عن تمويل الدوحة للجماعات الإرهابية، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين، في كتاب بعنوان "أوراق قطر" كيف تمول الدوحة الإسلام في فرنسا وأوروبا، وقد كشف الكتاب أن قطر نقلت نحو 70 مليون دولار إلى أكثر من 140 مشروعاً في جميع أنحاء أوروبا لدعم توسع جماعة الإخوان في الغرب.

كما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يعتزم إضافة جماعة الإخوان المسلمين إلى القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية. ورداً على سؤال تم طرحه في برلمان المملكة المتحدة بشأن التقييم الذي أجرته للعلاقة المحتملة بين المجلس الأوروبي للأئمة، وجماعة الإخوان المسلمين، قال براندون لويس، وزير الدولة "خلص استعراض الحكومة لجماعة الإخوان المسلمين، الذي تم الانتهاء منه في ديسمبر 2015 إلى أن الحركة هي منظمة سرية وأن بعضاً منها - على الصعيد العالمي - لها علاقة غامضة للغاية مع التطرف العنيف".

و كشفت تقارير اخبارية تم نشرها مؤخرا أن الحكومة الفرنسية ستنفذ استراتيجية جديدة ضد الطائفية في البلاد، والتي تشمل تعديل الاستراتيجية بهدف مواجهة الخطر الإسلامي الذي يهدد أوروبا منذ فترة. ووفقا للتقارير الاعلامية فإن الرئيس ماكرون يرغب في رسم خط واضح بين ما سمي "الإسلام والإسلامية".

وقالت التقارير إن "الرئيس الفرنسي ينظر إلى الإسلاموية على أنها سرطان يجب استئصاله قبل أن ينتشر في بلده وفي أوروبا". وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 19 فبراير أنه سيحظر على الدول الأخرى إرسال الأئمة والمعلمين الإسلاميين إلى فرنسا، بهدف منع "الانفصالية". وذكرت وسائل اعلام ألمانية والأوروبية أن الشرطة الألمانية شنت غارات على الإرهاب في جميع أنحاء البلاد واعتقلت العديد من الإسلاميين المشتبه في أنهم "يخططون لعمل عنيف خطير يهدد الدولة".

و مداهمات الخلايا التي استهدفت برلين وثلاث ولايات أخرى بما في ذلك شمال الراين وستفاليا – وكشفوا عن وجود كبير لحزب الله والإخوان المسلمين.

.وتقدر السلطات الألمانية أن هناك حوالي 11000 متطرف إسلامي في ألمانيا، من بينهم 680 شخصاً يُنظر إليهم على أنهم خطرون وقادرون على العنف

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات

الأكثر قراءة