ابتزاز واستغلال لأطفال التوحد..ولية تكشف "للجريدة" حقيقة المرأة التي ستظهر في برنامج "لاباس" 

17 فبراير 2018 - 14:11 دقيقة

بثت قناة الحوار التونسي ومضة اشهارية لبرنامج "لاباس" للحديث الليلة،  عن  مرض التوحد بحضور "امرأة" زعمت أنه يتم معاملة الأطفال معاملة سيئة في احدى المراكز التي تعنى بأطفال التوحد،إلا أنه  تبين أن المرأة تروج لمعلومات مغلوطة ومفبركة وقامت بعملية ابتزاز لمديرة المركز.
وكشفت الصحفية بالتلفزة الوطنية الفة الخديمي في تصريح لموقع الجريدة اليوم السبت، أن المرأة التي ظهرت في ومضة اشهار البرنامج كانت قد طلبت منذ فترة من مديرة المركز أن تمكنها من عمل في المركز لصعوبة وضعها الاجتماعي فقامت المديرة بتشغيلها وبعد 3 أسابيع قامت المرأة  بابتزاز المديرة وطلبت منها الزيادة في الأجر وترقيتها أو التشهير بها ونشر فيديو زعمت انه يتضمن سوء معاملة للأطفال مرضى التوحد و يقع تعنيفهم وتعذيبهم، وهو ما تبين انه فبركة وتشويه واستغلال للاطفال المرضى، فقامت المديرة بطردها.
وأكدت محدثتنا وهي صحفية ومتطوعة وتشارك في نشاط المركز خاصة وان ابنها من بين الاطفال مرضى التوحد وتقضي وقتا طويلا معهم وتشاركهم  عديد الانشطة، ان ما ادعته المراة لا أساس له من الصحة وان ما تروج له من قبيل الفبركة، موضحة  انه لا يتم تعنيف الاطفال او معاملتهم بسوء وان بعض الحالات تدخل في طرق العلاج كتعويد الطفل  على الاكل مثلا و محاولة إطعامه...وهي تدخل في إطار مساعدة الطفل وتمكينه من الطعام وعلاجه لا تعنيفه وتعذيبه.
واضافت ان قناة الحوار اتصلت بالمديرة وطلبت منها الحضور في برنامج "لاباس" للحديث عن التوحد وتمرير ما تروج له المرأة لفائدة أطراف أخرى ، كما اتصلت هي بدورها بمعد البرنامج للاستفسار حول استضافة المديرة والمحتوى ، مشيرة الى أن  مديرة المركز رفضت الحضور في البرنامج، إلا أنهم تفاجؤوا بالومضة الاشهارية وحضور المرأة التي ابتزت المديرة واستغلت  الأطفال المرضى خاصة وانها لم تكن تلبس الحجاب منذ فترة قصيرة وظهرت وهي ترتدي الحجاب لكسب تعاطف المشاهدين وتروج لمعلومات مغلوطة وبشهادة جميع الأولياء..
وأستاءت محدثتنا لما يتم الترويج له في هذه القناة من تشويه للناس على حد تعبيرها واستغلال للأطفال المرضى.
ومن جهتها أكدت الصحفية بالتلفزة الوطنية أيضا  زينة الخميري ما نشرته محدثتنا وهي ولية طفل بهذا المركز و شاهدة على معاملة الأطفال معاملة حسنة ، حيث نشرت على صفحتها " وانا ناكد كلامك صديقتي الصحفية Olfa Khedimi ونزيد عليه انه السيدة هذي الي كلفت بمهة قذرة لفائدة مركز اخر لرعاية الاطفال المتوحدين غير محجبة في الواقع والليلة باش تطلع علينا لابسة الحجاب لاستعطاف المشاهدين ، يعني قمة القذارة والتحيل".
وفي ما يلي نص تدوينة الفة الخديمي:
 قناة الحوار التونسي و بالتحديد برنامج لاباس وصلو انهم يتاجرو بالصغار المتوحدين ما همهم شيى كان البوز انا ولدي ياسين العاطفي متوحد حطيتو في مركز نقسم  بالله العظيم انو في ها المركز هذا يعاملو فيهم معاملة حسنة خير حتى ملى عندي انا في الدار وانا كمتطوعة نمشي للمركز و قت ما نحب باش نعاون نشوف في كل شيى الحكاية انو فم مرى جات لمولات المركز قلتلها اللى ظروفها صعيبة برشة و تستحق خدمة سخفت عليها مديرة المركز و خدمتها و انا هذا الكل شاهدة عليه بعد 3 جمعات جاتها قالتلها زيدني في الشهرية و حطني شافة وكان ما تعمليش  هذا راو عندي فيدو يثبت تعنيف الصغار بالطبيعة الكلام هذا فبركة و مديرة المركز طردت المرى هاذي نهار الاحد قناة الحوت  تطلب مديرة المركز و نقلها ايجى لاباس  باش نحكيو على مرض التوحد وانا بنفسي هزيت التلفون و طلبت المدعو بلال ميلاد قتلو فانا إطار باش تحكيو على الصغار المتوحدين قلي رانا نحبو نعاونوكم و نعرفو بالمرض و بما اننا ما عناش ثقة في ها القناة رفضت مديرة المركز الحضور اللى صار انو من البارح نشوفو في ومضة اشهارية لبرنامج لاباس فيه هاك المرى اللى حبت تبتز مديرة المركز تقول فيه كذبا و بهتانا انو الصغار قاعدة  تتعنف و تتعذب باش نقوللكم حرام عليكم تشوهو في الناس و تستغلو في الصغار المتوحدين وحدة لاغراض شخصية و قناة الحوار باش تعمل البوز حسبي الله و نعم الوكيل فيكم و نداء الشرفاء في الإعلام باش ناقفو الناس الكل مع بعضنا ها القناة هذي راي قاعدة دمر في مجتمع كامل الله لا تباركلهم.

إقرأ المزيد من المقالات في: 




إعلانات