اتهامات لتركيا بتجنيد مقاتلين سابقين من داعش في حربها على عفرين!

09 فبراير 2018 - 13:37 دقيقة

نشرت صحيفة ذا إندبندنت البريطانية واسعة الانتشار، تقريرًا يتحدث عن مشاركة مجموعة من مقاتلي داعش في الهجوم على مدينة عفرين السورية، ضمن الحملة التركية على المدينة ذات الأغلبية الكردية. ويكشف التقرير عن تواطؤ تركي مع داعش في عملية “غصن الزيتون”، يتمثل في قتال عناصر من التنظيم ضمن صفوف الجيش التركي.

تقوم تركيا بتجنيد وإعادة تدريب مقاتلي داعش السابقين من أجل المشاركة في العملية التي تشنها على مدينة عفرين الكردية في شمال سوريا، وفقًا لأحد عناصر التنظيم السابقين. وقال المقاتل السابق الذي لا يزال على اتصال مع داعش (فرج)، إن “معظم الذين يقاتلون في عفرين ضد وحدات حماية الشعب الكردية، ينتمون إلى داعش”.

وفي مقابلة هاتفية مع صحيفة “ذا إندبندنت”، أوضح فرج: “حاولت تركيا في بداية عمليتها خداع الناس بالقول إنها تحارب داعش، لكنها في الواقع تدرب أعضاء التنظيم، من أجل إعادة إرسالهم إلى عفرين”.

يذكر أن حوالي 6000 جندي تركي، و10 آلاف مقاتل من الجيش السوري الحر بدأوا بعملية عسكرية على عفرين السورية في 20 كانون الثاني / يناير، بهدف طرد وحدات حماية الشعب الكردية. ويقود الهجوم على الأرض الجيش السوري الحر (تجمع من ثوار سوريين غير جهاديين مدعوم من الغرب)، الذي يشارك معظم أفراده اليوم في “عملية غصن الزيتون” إلى جانب عناصر داعش. وبشكل مفاجئ، أظهرت بعض قوات الجيش الحر المتقدمة إلى عفرين ولاء لفروع تنظيم القاعدة. وقد أظهر شريط فيديو جرى تداوله عبر الإنترنت 3 جهاديين يغنون أغنية تستلهم “انتصارات القاعدة في القوقاز وداغستان وتورا بورا، التي اعتبرها أسامة بن لادن مقرًا له”

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات