اسرائيل تعترف رسميا بوجود "جبهة النصرة" في الجولان المحتل

03 يوليو 2017 - 22:19 دقيقة

اعترف وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، لأول مرة بوجود قوات لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي - ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، على الحدود مع إسرائيل، واستخدم هذه التسمية بالحرف الواحد ( رغم أنها في الجولان المحتل).

وبعكس مرات سابقة، حيث استخدمت اسرائيل تسمية "المتمردين" أو "الثوار" الموجودين على حدودها، يقول ليبرمان، إن إسرائيل ليست طرفا في النزاع السوري ولن تدعم اي من الأطراف المتنازعين، ولا تضرب قوات الجيش العربي السوري ولا قوات جبهة النصرة.

وخلال جولة في الحدود السورية الإسرائيلية بهضبة الجولان، أكد ليبرمان تعقيبا على القتال وضرب الجيش الإسرائيلي لأهداف سورية في منطقة القنيطرة، في الأيام الأخيرة، أنها "أحداث جديدة ولا تمت لنا بصلة".

وقال ليبرمان "نحن لا نبحث عن حجج، ولا نريد أن نكون طرفا في الحرب الأهلية، ولن ندعم طرفا على حساب الآخر". مضيفا "لا نضرب قوات النظام ولا قوات جبهة النصرة. لا هؤلاء ولا اولئك هم أصحابنا! بل على العكس".

لكن الأمر المؤكد بحسب ليبرمان هو "أننا لن نحتمل أي مس بالسيادة الاسرائيلية. نحن نتمتع بالهدوء، الأمن، النمو والازدهار، ونحن سنغضب بشدة اذا عركس أحدهم علينا في راحتنا وهدوئنا وأمننا. اذا كان أي ما ينوي أن ينتهك سيادتنا، يحبّذ ألا يفعل ذلك، نحن سنغضب بشدة وأنصحه بألا يختبر سخطنا"

وأكد الجيش السوري أمس الأحد أن "جبهة النصرة كانت وبدعم من مروحيات العدو الاسرائيلي قد شنت هجوما عنيفا قبل أيام على نقاط الجيش السوري في محيط مدينة البعث بهدف السيطرة عليها، لكنها تكبدت عشرات القتلى والجرحى بينهم آليات ثقيلة برغم الدعم الكبير من قبل العدو الاسرائيلي". كما أكد انه أحبط محاولة لتسلل مقاتلي "جبهة النصرة" نحو مواقع للجيش السوري جنوب شرق الحميدية في ريف القنيطرة.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات