" الإخوان والمتصوفة خارج الملة"...فتوى دينية تهز الجزائر


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

27 مارس 2018 - 10:42 دقيقة

أعلن وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، يوم أمس الإثنين 26 مارس 2018، عن تحرك رسمي ضد زعيم التيار السلفي في البلاد، الشيخ محمد علي فركوس، بعد إصداره فتوى مثيرة أخرجت جمهورًا واسعًا من الدين الإسلامي ومنهم 'الإخوان والمتصوفة'.

وقال الوزير محمد عيسى، إن حكومته لن تبقى مكتوفة الأيدي إزاء توالي صدورالفتاوى التي تُكفّر أبناء الأمة الواحدة، وتخترق المرجعية الدينية القائمة على مذهب المالكية، حيث يتبع غالبية الجزائريين مذهب الإمام مالك،وبعضهم يتبعون المذهب الاباضي.

وأدان عيسى فتوى أهل الأهواء الصادرة عن شيخ السلفية، لاعتبارها إعلانا حقيقيًا على الفرقة وتقسيم الأمة المسلمة، وسط غليان حاد في البلاد التي تُراكم سنوات مريرة من الصراع بوقود فتاوى دينية متطرف.

وأفاد مراسل شمس أف أم جلال مناد، أن كبير السلفيين في الجزائر قد فجّر جدلاً غير مسبوق ببيان حصر فيهاأهل السنّة، بما يقابل أهل البدع والأهواء، دون أصحاب المقالات المحدثة من أهل الأهواء والبدع.

وجرى اعتبار ذلك تكفيرًا لكافة المنتسبين إلى الاتِّجاهات الفكرية الحديثة، وتحريمًا للانخراط في التيارات الوطنية والقومية والعلمانية والليبرالية.

ولم يرحم الشيخ فركوس الجزائري حتى الإخوان المسلمين ومنهم الحركات السياسية في بلاده وفي تونس وعموم المنطقة المغاربية والعربية، من المنتمين لتيار الإسلام السياسي.

ومعروف عن علي فركوس أنه من أبرز أقطاب السلفية في الجزائر والمغرب العربي وشمال إفريقيا، ويستحوذ على نحو 60 مليون متابع لفتاويه وآرائه الشرعية بموقعه على شبكة الإنترنت.

إقرأ المزيد من المقالات في: