الجبهة الشعبية تساند قرارات السبسي وتستنكر "الحملة الشّعواء" التي تقوم بها "المؤسّسات الرّجعية"

18 أغسطس 2017 - 14:42 دقيقة

أصدرت الجبهة الشعبية بيانا اكدت فيه على أن المساواة التامة والفعلية بين المرأة والرجل بما في ذلك الأحكام المتعلّقة بالمواريث تعدّ ركيزة من ركائز برنامج الإصلاح المجتمعي الذي ضمّنته الجبهة الشعبية في أرضيّتها السّياسية وشرطا للنّهوض الاجتماعي الذي "دافعت عنه الأجيال المتعاقبة لأحزاب الجبهة منذ عقود" و"تمسّك به مناضلات ومناضلو الحركة التقدّمية في تونس".

واعتبرت ان أن الإعلان، على أهمّيته، يظلّ منقوصا ما لم يتّخذ وفي أقرب الآجال شكل مبادرة تشريعيّة تكرّس المساواة التامّة والفعلية في قواعد واضحة تعدّل الأحكام الحاليّة لمجلّة الأحوال الشخصية، وفي غيرها من التشريعات.

كما اكدت أنّ المساواة ليست مسألة قانونيّة وتشريعيّة فقط، بل تبقى مبتورة ولا معنى لها إذا لم يتم تغيير المناخ الاقتصادي والاجتماعي بشكل جذري بما يمكّن المرأة من التمتّع بصورة فعليّة بكامل حقوقها المدنيّة والسياسيّة والاجتماعيّة.

هذا واستنكرت الجبهة الشعبيّة ما اسمته "الحملة الشّعواء التي تقوم بها المؤسّسات الرّجعية باسم الدين" من قبيل التّصريحات الصّادرة عن الأزهر وغيرها واعتبر الحزب أن تلك الحملة تهدف إلى "مزيد تضليل الرأي العام بإقحام الشأن الدّيني وتكريس الوصاية فيه في المسائل التّشريعيّة والقانونية التي تعود فيها السّلطة للمشّرع الوضعي دون غيره".

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة