الجزائر : لقاء مرتقب لأئمة دول الساحل لمواجهة "داعش"

24 فبراير 2017 - 22:30 دقيقة

مراسل الجزائر: مالك رداد

من المنتظر ان تنظم الجزائر في القريب العاجل ، ملتقى دوليا يجمع أئمة الساحل ومشايخها من اجل النظر في الأليات الكفيلة لتجفيف منابع الإرهاب، ودراسة حماية عقيدة سكان الساحل من التطرف والتعصب، الذي بات يهدد المرجعيات الدينية في المنطقة ككل ، على اعتبار أن التوتر الأمني هو السائد في تلك المنطقة ، المعروفة بانتشار مختلف الجماعات المسلحة مثل القاعدة في المغرب، وتنظيم الدولة "داعش" وجماعة بوكوحرام على اراضيها.

سيقيم معهد تكوين الأئمة بولاية تمنراست ملتقى يتناول ظاهرة الإرهاب في منطقة الساحل، و سيوجه أئمة المنطقة لاجتثاث التشدد الديني والوقاية منه، حيث يمثلون الدول الأعضاء في الرابطة أئمة الساحل وهي الجزائر موريتانيا مالي نيجيريا النيجر بوركينا فاسو و التشاد فضلا عن جامعيين و فاعلين في الحقل الثقافي المحلي.

وحسب مصادر من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف فان أئمة الساحل سيعكفون خلال هذا اللقاء على وضع ضوابط جديدة لحماية المساجد المنتشرة عبر ربوع المنطقة في ظل انتشار الأفكار المتعصبة والمتطرفة التي تستهدف عقول الشباب وتحاول جذبهم الى مختلف التيارات التي تحملها التنظيمات الإرهابية ، كما سيتم التركيز على ضرورة معرفة استعمال مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الأئمة لأن الإرهاب أصبح قادما من تلك الوسائل التي باتت تهدد المنطقة ككل.

ويؤكد علماء الساحل في كل مرة يلتقون على ضرورة تجديد الخطاب الديني و الرقي به إلى مستوى مشروع مجتمع لا يقصى غير المسلمين"، فيما تمت الإشادة بميكانيزمات الوقاية من التطرف التي تضمنها إتفاق السلم و المصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر للحوار لكونها تشمل الأئمة و الدعاة.

إقرأ المزيد من المقالات في: