الجزائر: محاكمة اطار بشركة تبغ تكشف عن إبرام صفقات بـ 50 طنّا من التبغ الفاسد مع شركة تونسيّة



21 فبراير 2017 - 08:48 دقيقة

تحدثت صحيفة الشروق الجزائرية عن محاكمة إطار سابق بالشركة الجزائرية للتبغ والكبريت أمام محكمة الجنايات بالعاصمة الجزائرية، عن تجاوزات خطيرة مسّت الشركة، تمثّلت في إبرام صفقات مشبوهة مخالفة لدفتر الشروط ، لمحاولة إغراق السوق الجزائرية بكميّة من التبغ الفاسد، قدرت بنحو 50 طنّا، وحصول المتهم الرئيسي في الملف على رشاوي، تراوحت قيمتها بين 167 و30 ألف أورو على دفعات، من قبل عدة شركات أجنبية من بينها يونانية وتونسية، مقابل تسريبه لنتائج تقييم العروض في اللجنة المكلفة بدراسة المناقصات ونوعية المنتوج.

وقام المتهم بالتدخل عنوة لإصدار لائحة بتاريخ 27 جوان 2012 من أجل تغيير فحص عينات التبغ وإلغاء نقطة نسبة النيكوتين في نوعية التبغ، حتى يتمكن من إعادة النظر في قرار اللجنة، وبالتالي قبول عرض الشركتين اليونانيتين، وحصولهما على الصفقة، لتمويل الشركة الوطنية بالتبغ الأسود، بعد أن تمّ رفض جميع العروض المقترحة لعدم تطابقها، وتحصّل نظير ذلك على عدة إمتيازات،

و كشف التحقيق أن المتهم "خ.س" رئيس مجلس المديرين بشركة التبغ، تحصل على رشاوي من قبل المتعاملين الإقتصاديّين الأجانب للشركة، حيث وجهت له المحكمة تهم ثقيلة، إلى جانب "ع ،م" مسير بالشركة التونسية للتغليف العصري، ومتهمين من أصل يوناني يتواجدان في حالة فرار.

وبخصوص تزامن تلقّيه مبالغ ماليّة ضخمة بحسابه، وتاريخ إبرام الصفقات على مدار السنوات التي كان بمنصبه، أي منذ 2011 ، ظهرت عليه علامات الإرتباك وحاول تبرير ذلك على أنها مجرد مجاملة، وإعتبرها "عربون صداقة" جمعته بأصحاب الشركات التي رست عليها الصفقات، معترفا بتلقّيه مبالغ مالية منهم.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات