الجزائر : 4 أخطاء اقلقت الشقيقين بوتفليقة و أقالت رئيس الحكومة الجزائرية تبون

23 أغسطس 2017 - 16:17 دقيقة

أنس الصبري

علمت "الجريدة" من مصادر جزائرية عليمة ان أن ثلاث وزراء قدموا استقالتهم بعد ساعة من خبر تنحية الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون، لعلمهم أن جهات في السلطة رفضت إرادتهم في ابطال مشاريع تهدف الى استنزاف المال العام بعيدا عن خدمة الشعب.

و افادت دات المصادر ان الوزراء الثلاث و هم محجوب بدة، وزير الصناعة في حكومة تبون، بالإضافة الى أحمد ساسي، وزير التجارة، و كدا يوسف شرفة، وزير السكن، باتوا من المغضوب عليهم لدى السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس، بسبب كشفهم لعديد الفضائح و منها في قضية مصنع الحجار للحديد و الصلب، و ايضا لشروعهم في اتخاد قرارات لم ترضي دات الجهات في السلطة، مثل إغلاق مصانع السيارات، و منعهم من الاستيراد المقنن الدي يهدف الى تهريب اموال الخزينة العمومية، ومنع رخص الاستيراد على مافيا التجارة الخارجية، و تضييق الخناق على رجال الأعمال، بمتابعة الفواتير و القروض البنكية و تهربهم من الضرائب ، و كدا مراقبة حركة الاموال، و معاقبة مدراء مشاريع السكن على تأخرهم في اتمام مشاريع سكنية، و فتح تحقيقات حول اخرى وهمي، مشيرة الى ان الوضع المتشنج داخل الحكومة السابقة، دفع هؤلاء الوزراء الى تقديم استقالتهم مبكرا لانقاد رئيس الحكومة عبد المجيد تبون.

و كشفت مصادر "الجريدة"، ان عبد المجيد تبون، ارتكب أربع اخطاء سرعت رحيله، و هي خروجه على الخط المرسوم له ولم يفهم أن عليه فقط أن يرهب كبار الفاسدين وليس أن يوقف مصالحهم ويهددهم علنا، و ثانيا ان تبون بقراراته تحصل على شعبية، و ثالثا تقربه من نائب وزير الدفاع قائد اركان الجيش، قايد صالح، و اخيرا لقاءه برئيس وزراء فرنسا بباريس، اخطاء اقلقت الشقيقين بوتفليقة.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات