الجملي يكشف : قلب تونس لن يكون الا في المعارضة


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

05 ديسمبر 2019 - 10:39 دقيقة

أكد رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي ما يتداول منذ فترة في الكواليس السياسية بخصوص تشريك حزب قلب تونس في الحكومة لكن من وراء الستار وعبر ” منح حقائب لمستقلين لا ينتمون عضويا للحزب” ، وتشريك الحزب بهذه الطريقة في الحكومة لا يبعد عن عملية ” تحيل” تهدف للايهام باحترام النهضة لاهم وعودها الانتخابية والمتمثل في عدم التحالف مع حزب نبيل القروي.

وقال الجملي ان الاحزاب المشاركة في المشاورات اكدت له رفضها التحالف مع قلب تونس مشيرا الى ان التقى وفدا عن هذا الحزب في مناسبة وحيدة وانه اكد له ان مكانه الطبيعي هو المعارضة .

وأبرز ، وفق ما نقلت عنه اذاعة جوهرة مساء يوم امس الاربعاء 5 ديسمبر 2019 ، أن حكومته لن تتضمن وزراء ينتمون إلى “قلب تونس”، ملاحظا أنه “منفتح على الخبرات التي لا تنتمي لهذا الحزب والتي تتميز بنظافة اليد والكفاءة والنجاعة في العمل” في اشارة الى مشاركة هذا الحزب في الحكومة المقبلة بمستقلين .

يذكر ان نواب قلب تونس صوتوا لفائدة مرشح النهضة راشد الغنوشي في انتخابات رئاسة مجلس نواب الشعب وصوت نواب النهضة لفائدة سميرة الشواشي في انتخابات النائب الثاني لرئيس البرلمان ، وبرر قيادات الحزبين هذا التصويت “بالضرورة التي حُتمت عليها” والتي مكنت من تجنيب البلاد فراغا على مستوى السلطة التشريعية .
وخلال الحملة الانتخابية ، تبادل قيادات الحزبين اتهامات خطيرة منها الفساد والارهاب .

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات