السبسي يؤكد ان تونس تتحمل مسؤولياتها تجاه المانيا و أوروبا


13 يناير 2017 - 09:12 دقيقة

اكد رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لوكالة فرانس برس ان تونس « تتحمل مسؤولياتها » تجاه شركائها وذلك بعد تهديد المانيا بالغاء مساعدات الدول التي ترفض استقبال مواطنيها بعد رفض ملفات لجوئهم.
ومنذ الاحد صرح العديد من المسؤولين الالمان بان الدول التي لا تتعاون « كفاية » بشان هذا الملف لا يمكنها « ان تامل بان تحظى » ب مساعدة برلين « التنموية ». ويستهدف التحذير دول المغرب العربي وخصوصا تونس التي كان احد مواطنيها المشتبه به الرئيسي في اعتداء برلين في 19 ديسمبر 2016.

وقال قائد السبسي ردا على سؤال فرانس برس على هامش حفل استقبال في قصر قرطاج « على اوروبا ان تطمئن. تونس بلد يتحمل مسؤولياته ». وحول الهجرة غير الشرعية اضاف « لدينا اتفاقيات مع اوروبا، ولدينا اتفاقيات ثنائية مع بعض الدول بما فيها المانيا، انها اتفاقيات جيدة وستطبق ».

وتابع « لا يمكننا ان نفرض على بلد ان يستبقي تونسيين في وضع غير قانوني (..) لكن يجب اولا ان نتاكد انهم تونسيون، وهذا ليس واقع الحال دائما ».

وكانت هذه المسالة في قلب الجدل بشان انيس العامري المشتبه به في اعتداء برلين. وكانت السلطات الالمانية رفضت طلبه اللجوء قبل عدة اشهر من الاعتداء وكان يفترض ان يطرد، لكن السلطات التونسية لم تعترف بجنسيته الا قبيل الاعتداء. وكان وزير العدل الالماني هيكو ماس قال الثلاثاء انه يتعين « ممارسة الضغط الضروري على من لا يتعاونون كفاية » مشيرا الى « المساعدة على التنمية والمساعدة الاقتصادية ». لكن هذه الفكرة ليست موضع اجماع في الائتلاف الحاكم في المانيا.

وقال قائد السبسي الخميس لفرانس برس « بالنسبة الي المسؤولة الوحيدة هي المستشارة (الالمانية). واجريت مباحثات معها » وخطابها لا علاقة له بمثل هذه التصريحات. واضاف انه يفترض ان ميركل « ستزور تونس » بعد زيارة يؤديها رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد لالمانيا. وقال مصدر رسمي ان الزيارة ستتم خلال شهر فيفري.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد