الطاهر بن حسين يرد على السيد الفرجاني: ثروتي كونتها بطريقة قانونية ولم اخن الوطن من اجل الحزب



15 فبراير 2017 - 17:44 دقيقة

اتهم القيادي في حركة النهضة سيد الفرجاني أمس في حوار مع موقع شبكة تونس الناشط السياسي الطاهر بن حسين الآن بأنه متورط في بيع السلاح إلى العراق وأنه يشرف على خلية امن موازي كما قال أن بن حسين سطا على الأموال التي منحها الأتحاد الأوروبي للمعارضات التونسية.

وقال بن حسين في رد خص به موقع الجريدة أنه مدير شركة موجودة في فرنسا منذ سنة 1981 وأن سجلات هذه الشركة موجودة في محاكم باريس وتضم كل قائمة المعاملات التي اجرتها والحرفاء الذين يتعاملون معها فضلا عن مداخيلها بالتفصيل وكل الكشوفات السنوية وهو ما يدحض اتهام بيع السلاح للعراق كما ورد على لسان السيد الفرجاني.

وأضاف بن حسين أنه قضى 35 سنة في المهجر لم يقابل فيها مسؤولا واحدا من الاتحاد الأوروبي مستشهدا بأن بن علي اعترف لأحد وزرائه بأن بن حسين هو المعارض الوحيد الذي لم يتلق اموالا من الخارج وأنه يقاومه بأمواله الخاصة.

أما في مسألة تكوين خلية أمن مواز قال بن حسين أنه يتشرف بمساندة نقابات الأمن عندما "أرادت الحركة الاخوانية تكسير الجهاز الأمني التونسي بعناصر أنصار الشريعة كما أرادت تقويض دعائم المجتمع التونسي عبر روابط حماية الثورة"، واضاف أنه لم يدخر جهدا في مساندة قوات الأمن الوطني والجيش التونسي.

وتطرق محدثنا إلى تاريخ القيادي سيد الفرجاني معتبرا أنه "رجل المهمات القذرة في النهضة" واصفا إياه بـ"الظابط الخائن" الذي باع الوطن من اجل اغراض حزبية فقد سبّق مصالح حركته الاخوانية على مصالح البلاد حينما كان أحد عناصر الجيش التونسي. واضاف أنه كان "المهندس لعملية بيع البغدادي المحمودي لميليشيات فجر ليبيا".

ورجح الطاهر بن حسين أن تكون هذه الهجمة النهضاوية التي تستهدفه لكونه "الوحيد الذي مازال يحافظ على مصداقية لدى الشعب التونسي وأن مبادرته الحزبية المتمثلة "حركة مستقبل تونس" قد شهدت اقبالا واسعا وأن هناك احتمالا كبيرا ان تستقطب هذه الجبهة عددا كبيرا من انصار نداء تونس والديمقراطيين والمعادين لتيار الاسلام السياسي.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات

الأكثر قراءة