العثور على بقايا مئات الأجنّة في منزل طبيب إجهاض

16 سبتمبر 2019 - 19:32 دقيقة

أصيبت عائلة طبيب أمريكي في ولاية ألينوي بصدمة كبيرة عندما عثرت على بقايا آلاف الأجنة المخبّأة في بيته.

وكانت عائلة الدكتور، أولريتش كلوفر، تفحص أغراضه بعد موته يوم 3 سبتمبر 2019 عندما عثرت على بقايا أكثر من ألفي جنين. وقام محامي أسرة الطبيب بالاتصال بمكتب الطبيب الشرعي وإخباره عن الأجنة، مشيراً إلى أن الطبيب كلوفر أجرى عشرات الآلاف من عمليات الإجهاض في جناح النساء في عيادته بساوث بيند بولاية إنديانا ولعقود طويلة، حيث اشتهر بكونه أكثر طبيب يجري هذا النوع من العمليات.

وكان الطبيب يملك عيادة في مدينة إنديانا، أغلقتها السلطات بعدما سحبت منه رخصة ممارسة الطب في عام 2016 لاتهامه بعدم التبليغ عن إجرائه عملية إجهاض لطفلة كانت تبلغ من العمر 13 عاما.

وقال الطبيب، في جلسة محاكمة له، إنه أجرى عمليات إجهاض على امتداد 43 عاما، ولم يحدث أن توفيت أي مريضة بين يديه. وأضاف في حديث لصحيفة نيويورك تايمز: "الحمل يحدث للنساء دون الرجال. فعلينا أن نحترم قرار النساء فيما يرونه مناسبا لحياتهن. ولست هنا لأفرض رأيي على أحد كما أنني لا أصدر أحكاما على أحد".

وقد عثرت السلطات على بقايا 2246 جنينا، تحفظ عليها المدعي العام وفتح تحقيقا في القضية.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات