العثور على جثة صحافية سويدية مقطوعة الرأس


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

24 أغسطس 2017 - 11:55 دقيقة

أكدت الشرطة الدانماركية، أن الجثة التي عثرت عليها مقطوعة الرأس والأطراف في المياه الدانماركية، هي جثة الصحافية السويدية كيم وول، التي اختفت يوم 10 أوت الجاري إثر ذهابها لإجراء مقابلة على متن غواصة يدوية الصنع مع مخترعها.

وألقت الشرطة القبض على مخترع الغواصة بيتر مادسن، الذي قال إن الصحفية توفيت جراء حادث، وإنه ألقى جثتها في المياه.

وأعلنت الشرطة في صفحتها على موقع "تويتر"، أن "الحمض النووي للجزء الذي تم العثور عليه يطابق الحمض النووي لكيم وول"، مشيرة إلى أن معلومات أخرى ستكشف خلال مؤتمر صحافي لاحق. وقد توصلت عملية تشريح الجثة أن قطع الرأس والرجلين واليدين كان عمدا.

وكانت الصحافية كيم وول البالغة من العمر 30 سنة قد صعدت مساء يوم 10 أوت على متن الغواصة "نوتيلوس" مع مخترعها بيتر مادسن لإجراء تحقيق، ليبلغ زوجها عن اختفائها يوم 11 أوت.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات