الكريشي: بداية إلياس الفخفاخ كانت خاطئة


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

27 يناير 2020 - 09:47 دقيقة

اعتبر النائب عن حركة الشعب خالد الكريشي اليوم الإثنين 27 جانفي 2020 أنّ رئيس الحكومة المكلّف الياس الفخفاخ أخطأ في اقصائه حزبي قلب نونس والدستوري الحر، مفسرا بالقول ” كنا نتمنى لو تم الإقصاء على أساس البرنامج والمشروع” مضيفا “كان من الأجدى أن يتعامل الفخفاخ مع الكتل البرلمانية داخل المجلس على أساس برنامج محدد ومن يتفق مع البرنامج يكون موجودا في الحكومة ومن لا يتفق معه يصطف في المعارضة”.

وقال الكريشي خلال حضوره اليوم ببرنامج “الماتينال” على إذاعة “شمس أف أم” “لم يكن من الأفضل أن يستهلّ الفخفاخ الخطوة الأولى بالإقصاء…في نهاية المطاف سنجد برنامجا معينا وحكومة حاكمة ومعارضة وهو أمر بديهي” موضحا أنّ الحركة “مبدئيا ضد اقصاء أي طرف في الحكومة مذكرا بأن حركة الشعب كانت ضد قانون الإقصاء الذي تقدمت به النهضة وحكومة يوسف الشاهد وتمّ اسقاطه بعدم ختمه من قبل رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي ( في اشارة الى تعديلات القانون الانتخابي).

وأشار الى عدم وجود ” أي موجب لتكوين حكومة ذات لون واحد” معتبر ان ذلك يعني عودة الاستبداد.

وفي ما يتعلق بمشاورات تشكيل الحكومة، أفاد الكريشي بأنّ الحركة قررت “مبدأ المشاركة في الحكومة مع تفويض المكتب السياسي لمتابعة هذا الملف على قاعدة مقاربة الحركة”.

وأضاف “في علاقة بالتفاصيل التي ذكرناها سابقا في المفاوضات مع حكومة الحبيب الجملي المتعلقة باستقلالية البنك المركزي والمحافظة على المؤسسات العمومية فهي تبقى من أولوية الاولويات”.

وتابع “اليوم ستنطلق المشاورات في علاقة بتحديات برنامج الحكومة ولدينا برنامجنا وهو برنامج إجتماعي بالأساس يغلب عليه الطابع الاجتماعي وعدم خضوع الحكومة المقبلة للوبيات والتحكم فيها من قبل بعض القطاعات لفرض خيارات اقتصادية “.

وجدد الاشارة الى أنّ الحديث عن الحقائب الوزارية سابق لأوانه والى انه سيطرح في الاسبوع الثالث من عمر المشاورات.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة