الكشف عن هوية مهندس تفجيرات


08 مارس 2017 - 15:10 دقيقة

يعكف المحققون في اعتداءات باريس وبروكسل الإرهابية على فك خيوط شبكة التنظيم الخيط تلو الآخر. ويبدو أنهم لم يتمكنوا بعد من فك كافة العقد.

وكشفت مصادر أمنية في مطلع الأسبوع عن أن التحقيقات الجارية مكنت من تحديد هوية مهندس المفخخات التي استخدمت في الاعتداءات، وهو أحمد الخالد، حيث يشتبه في أنه غادر أوروبا عائداً إلى سوريا بعد تفجيرات باريس في 13 نوفمبر 2016. وقد يكون الوحيد أو ضمن أقلية المتشبه فيهم، الذين لم تتمكن أجهزة الأمن بعد من الوصول إليهم واعتقالهم.

ويحمل أحمد هوية سورية، وهو من مواليد 1 جانفي 1992 في حلب. واستخدم أيضاً هويات مزورة باسم ياسين نوري من مواليد 18 أوت 1993 في بروكسل، وكذلك باسم محمد نوار محمد الخالد المولود في 21 جويلية 1992 في بغداد.

وأحمد الخالد هو واحد من العناصر الذين دسهم تنظيم " داعش " في أمواج اللاجئين في خريف العام 2015 والذين شقوا طرقات البلقان إلى أوروبا، من أجل ارتكاب عمليات إرهابية

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد