الكويت : ما يجرى فى السودان شأن داخلى



18 أبريل 2019 - 09:47 دقيقة

أكدت الكويت أن ما يجرى فى السودان، "شأن داخلى لا يجب التدخل فيه"، عملا بميثاق الأمم المتحدة، مجددة الدعوة إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن المتعلقة بالسودان، وأن ينحصر نقاش كل بند فى موضوعه، وألا تستخدم الظروف الحالية لتغيير مسارات، اتفق عليها المجلس فى قراراته.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" عن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبى قوله، فى كلمة خلال جلسة مجلس الأمن حول دارفور، إن تقرير الأمين العام الأخير، يؤكد تواصل انخفاض حالات الانتهاكات فى دارفور بشتى أنواعها خلال السنوات الأربع الأخيرة، إضافة إلى ما يشهده الإقليم من استقرار أمنى نسبى، علاوة على استمرار عودة النازحين.

وأكد ضرورة ضمان عودة آمنة وكريمة وطوعية للنازحين، وتضافر جهود المجتمع الدولى لاستمرار تقديم العون لمحتاجيه، خاصة خلال هذه الظروف الصعبة، مرحبا بتخصيص 5ر26 مليون دولار من أحد الصناديق، لتقديم المساعدات الطارئة للمحتاجين.

وأضاف العتيبي: "يتعين على أعضاء المجلس الأخذ بعين الاعتبار آثار الاستقرار في دارفور على السودان ومحيطه الإقليمي، وألا يغفل حجم الاستثمارات البشرية والسياسية والمادية التي قدمها الشعب السوداني أولا، وكل من الاتحاد الأفريقي، والأمم المتحدة خلال عقد ونصف".

وقال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة: "إننا سنجحف بحق دارفور وأهله، إذا بددنا آمالهم في تحقيق حياة كريمة وبناء مستقبل واعد، ولذلك ندعو أعضاء المجلس لوحدة الصف في هذه المرحلة الحرجة، وألا نختلف بسبب المواقف والمسميات"، مضيفا: "نتابع باهتمام وعن كثب التطورات في السودان، وندعو كافة الأطراف إلى الهدوء وممارسة أقصى درجات ضبط النفس ونبذ العنف والاستمرار في الحوار، من أجل ضمان نجاح العملية السلمية الانتقالية".

وأعرب العتيبي عن الأمل في أن تسفر الإجراءات التي اتخذت لمعالجة تلك التطورات إلى ما يحقق الأمن والاستقرار للسودان، وبما يلبي آمال وتطلعات أبناء شعبه، مناشدا أبناء الشعب السوداني بكافة فئاته تغليب المصلحة العليا للوطن، ووضعها فوق كل اعتبار من أجل السودان ووحدته وسيادته واستقراره وسلامة أراضيه.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات