المرزوقي في تدوينة على الفايسبوك : كفاكم اشاعات و لا حل لقضية عودة الارهابيين الا الاحتكام الى الدستور

28 ديسمبر 2016 - 14:18 دقيقة

نشر الرئيس السابق منصف المرزوقي تدوينة على صفحته الخاصة على الفايسبوك وجه فيها ثلاث رسائل بين فيها موقفه من قضية عودة الارهابيين التونسيين

و تساءل المرزوقي في رسالته الاولى التي عبر فيها عن تحفّظاته عن قانون الارهاب "لماذا تشرّع القوانين التفصيلية ومنها قانون الإرهاب ؟ لتعالج كل المشاكل التي قد يتعرض لها المجتمع وفق قواعد موضوعة مسبقا ولا تخترع حسب الأهواء بمنطق كل ساعة وعلمها. من هذا المنظار هناك قواعد وقع ضبطها وفق هذا القانون الذي لي عليه كثير من التحفظات ولكنني أقبله لأن من وضعه برلمان شرعي .

فلتطبق هذه القوانين في أسوأ الحالات وكفى الله المؤمنين شرّ الجدل العقي

و في جانب أخر وجّه كلامه "إلى الذين أسكت فيهم الخوف والغضب والحقد العقائدي كل آليات المنطق وأبسط المشاعر الإنسانية

"رجاء انضجوا. كفّوا عن إشاعة الأكاذيب وتصديقها فقد تصيبكم بعسر الهضم الفكري وتنقص من فعالية دماغكم

"و أضاف المرزوقي "أعلم أنكم لا تقيمون أي وزن للدستور وأعلم أنكم اعتبرتم نفسكم دوما فوق وخارج كل قانون ومن ثمة فإنني لن أخاطب فيكم إلا حسّ المصلحة الذاتية والطبقية والأيدولوجية

أما رسالته الاخيرة فوجّهها الى رئيس الدولة و قال أنه عليه "أن يخرج للشعب ليقول له: احترام الدستور وقوانينا الداخلية وتعهداتنا الدولية ...سمعة بلادنا ومصالحها

وختم المرزوقي تدوينه بأن مسؤوليته كمواطن وكرئيس سابق هي أن يؤشّر على ما يعتقد بحكم قناعاته وتجربته أنه أضمن طريق للخروج من المستنقع الذي "بدانا نغرق فيه
"يفعل ؟ لا يفعل ؟ تلك مسئوليته ....الدين النصيحة ...اللهم إني بلّغت.

إقرأ المزيد من المقالات في: