النرويج :موجة من الانتقادات على إثر تعيين منقبة في المجلس الإسلامي


30 مارس 2017 - 15:41 دقيقة

أثار تعيين المجلس الإسلامي في النرويج لامرأة منتقبة، في منصب المتحدثة باسمه موجةً من الانتقادات البرلمانية والمنظمات الإسلامية الأخرى.

وبحسب ما نشره موقع بي بي سي، فقد أدان نواب مسلمون في البرلمان خطوة المجلس الإسلامي النرويجي، في حين رأى الأخير أن "آي آر إن" ليلى هاسيك، البالغة من العمر 32 عاماً اختيرت لأنها كانت أفضل المؤهلين.

جاء هذا بعدما تلقت المنظمة الإسلامية منحة من الحكومة بقيمة 55 ألف دولار بهدف تحسين فرص الحوار بين الأديان.

كان البرلمان النرويجي قد دعم بالفعل حظر النقاب في المدارس.

وحظي التصويت على قضية حظر النقاب العام الماضي بدعم من مختلف الأحزاب، ويحتمل دخوله حيز التنفيذ أواخر هذا العام.

وقال مهتاب أفسار، الأمين العام للمجلس، للتلفزيون النرويجي، إن هاسيك اختيرت لأنها كانت أفضل المؤهلين.

وأضاف: "من المثير للدهشة أن نفس الأشخاص القلقين بشأن حرية التعبير يتصرفون بهذا الشكل عندما تخرج امرأة منتقبة وتشارك في الحياة العملية.

فيما وصفت وزيرة الثقافة النرويجية ليندا هيرالد تلك الخطوة، في منشور لها على موقع فيسبوك، بأنها "غير مدروسة"، وقالت إنها "ستخلق حاجزا وستقلل التفاهم" بين أفراد المجتمع.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات