الهايكا تحذر قناة الحوار التونسي



26 يناير 2017 - 18:28 دقيقة

وجهت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري لفت نظركم إلى قناة الحوار التونسي بسبب ما اعتبرتها خرقا لضوابط الاتصال السمعي البصري وانتهاكا لكرامة الإنسان بسبب ما ورد في حلقة برنامج "الحق معاك" التي تم بثها بتاريخ 20 أكتوبر 2016 انطلاقا من الساعة التاسعة مساء و 24 دقيقة.

ودعت الهيئة، القناة ممثلة في ممثلها القانوني إلى احترام كرامة الإنسان والأخلاقيات المهنية التزاما بمقتضيات المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 و المتعلق بحرية الاتصال السمعي و البصري و بإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي و البصري.

وبينت الهيئة أن الحلقة تطرقت في جزئها الأول إلى وضعية نزاع قضائي بين طالب و كلية الصيدلة بالمنستير وبالتوجه للكلية للاستفسار حول الملف المذكور قام فريق التصوير بالدخول إلى الكلية لإجراء مقابلة مع عميدها دون التحصل على ترخيص مسبق منه إضافة إلى الإصرار على فرض إجراء لقاء صحفي معه.

وفي إطار النقاش حول الملف المذكور توجه فريق البرنامج لعميد كلية الصيدلة بعبارات مثل "العميد يصحح في راسو, العميد ضميرو يوبخ فيه, هل أن عميد كلية الصيدلة بالمنستير يعتبر نفسو مواطن صالح؟" و هي عبارات اعتبرت الهيئة أنها "تمس من شخصه و كرامته".

وأشارت الهايكا في بلاغها إلى أن حرية الاتصال السمعي والبصري، وإن كانت مضمونة وفقا للمعاهدات والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الجمهورية التونسية ووفقا للمرسوم 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 على معنى الفصل 03 منه فإن ممارستها تخضع لجملة من الضوابط من بينها ضرورة احترام كرامة الإنسان.

وفسرت أن الفصل 28 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 والمتعلق بحرية الاتصال السمعي و البصري و بإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي و البصري أنه "في حالة علم المراقبين بوقائع تمثل مخالفة للنصوص الجاري بها العمل, كالممارسات المنافية للاحترام الواجب لشخص الإنسان وكرامته وحماية الأطفال وللأخلاقيات المهنية وبأي خرق لمقتضيات كراس الشروط من قبل المنشآت صاحبة الإجازة، يعلم المراقب فورا بذلك رئيس الهيئة الذي يقرر التدابير الواجب اتخاذها بعد تداول الهيئة، بما في ذلك رفع الأمر إلى السلطات الإدارية والقضائيـــــــــة و المهنية المختصة".

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات