انسحبت من الجلسة العامة .. بن سدرين توضح


24 مارس 2018 - 18:46 دقيقة

اكدت رئيس هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين، أنها انسحبت من الجلسة العامة المنعقدة اليوم السبت، بعد استئذان رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر، "نتيجة توتّر الأجواء بين النواب"، والذي حال دون شرحها للأسباب التي من أجلها إتخذت الهيئة قرار التمديد في مدّة عملها بسنة. 

وبيّنت بن سدرين، في تصريح إعلامي بعد توقف الجلسة العامة، أن الهيئة قد إتخذت قرار التمديد في عملها، بعد استشارة ثلة من الخبراء، وهو يندرج في إطار صلاحياتها المطلقة بالنظر إلى أنها الجهة الوحيدة المطّلعة على نتائج أعمالها والمسار الذي بلغته، معتبرة انه "لا يمكن لأية جهة خارجية أن تكون على دراية بمسار أعمال الهيئة". 

وقالت إنه تم الالتجاء إلى قرار التمديد لـ "وجود العديد من العراقيل في أجهزة الدولة، التي خالفت القانون ولم تسهّل أعمال الهيئة كما هو منصوص عليه"، موضحة أن هيئة الحقيقة والكرامة كانت قد راسلت البرلمان في الإبان، واعلمته بكل العراقيل التي واجهتها منذ سنة 2016 ، والتي ستحول دون إنهاء أعمالها في شهر ماي 2018. 

وأضافت أن الهيئة قررت التمديد في عهدتها، واستعمال السنة الإضافية التي وفرها لها المشرع، لاستكمال أعمالها وإطلاع الشعب التونسي ومؤسسات الدولة على نتائجها، مؤكدة ان الهيئة اخذت على عاتقها مسؤولية إنهاء مهامها نهاية شهر ديسمبر المقبل، ولم تطلب أية ميزانية إضافية من البرلمان لسنة 2019 . 

كما أفادت بن سدرين، بأن هيئتها "ستقوم بمهامها على أحسن وجه، وستمد الشعب بمخرجات العدالة الانتقالية التي اختار نهجها لمعالجة ارث الإنتهاكات بطرق سلمية، وليس بالعنف كما حدث في دول أخرى".

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات