بالتفاصيل .. اعترافات 3 عملاء لاسرائيل بقبضة الأمن اللبناني


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

17 أكتوبر 2017 - 20:03 دقيقة

قال الإعلام الحربي إن الأمن العام اللبناني، ألقى القبض منذ أيام على ثلاثة أشخاص للاشتباه بتعاملهم مع إسرائيل، وأحالهم إلى القضاء المختص، بعد اعترافهم بالتواصل مع تل أبيب.

وبحسب ما ذكرته دائرة الإعلام الحربي أمس، فإن الموقوفين الثلاثة اعترفوا بتعاملهم مع الموساد الإسرائيلي، ومع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، بالإضافة إلى تقديمهم معلومات عن مواقع لحزب الله في القصير، وتصوير مناطق في الجنوب، وإرسالها للموساد عبر الوسائل التكنولوجية مقابل الحصول على أموال.
والموقوفون حسب المصادر اللبنانية هم:

عباس مصطفى سلامه: - بدأ التعامل مع العدو الاسرائيلي عام 2015 وتواصل مع الموساد الاسرائيلي مستخدما وسائل التواصل الالكترونية حيث عرض عليهم تقديم خدمات.

- تواصل مع العميل الفار سامر أبو عرّاج حيث طلب منه تصوير بعض المناطق في الجنوب، وهذا ما فعله سلامة وقد أرسل لأبو عراج مقاطع فيديو لبعض المناطق.

- طلب تزويده بمعلومات عن مواقع عسكرية وحزبية وتفاصيل عن شخصيات سياسية وحزبية بهدف اغتيالها.

- سلامة طلب دعما ماليا لمصلحة الحراك المدني في لبنان، حيث أبلغ مشغّليه الصهاينة بقدرته على تحريك احدى المجموعات الناشطة في الحراك المدني بهدف تشويه صورة حزب الله.

- حاول التقرب من أشخاص يعرفهم في حزب الله بهدف الحصول على معلومات منهم لتزويد مشغليه الاسرائيلين بها.

كمال أجود حسن: - بدأ التواصل مع العدو الاسرائيلي عام 2011.

- تواصله كان مع نساء ورجال في الاراضي المحتلّة ومنهم الناطق الرسمي بإسم جيش العدو أفيخاي أدرعي.

- كما اعترف أنه كان على علاقة بالعميل يوسف فخر الملقب بالكاوبوي.

كرم أكرم إدريس: بدأ العمل لمصلحة الموساد عام 2015.

- كلّف بتصوير مواقع مدفعية حزب الله في القصير ومناطق البقاع، وقد أرسل لمشغليه الصهاينة مقاطع مصورة عن مواقع الحزب في القصير وانتشاره هناك.

واختتم الامن العام التحقيق مع الموقوفين الثلاثة واحالهم الى المحكمة العسكرية بناء على اشارة القضاء العسكري.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة