بشرى بن حميدة ل"لجريدة": المجتمع التونسي انجب أكبر عدد من الارهابيين وعلى الدولة تحمل مسؤوليتها

26 ديسمبر 2016 - 12:36 دقيقة

اكدت النائبة بمجلس نواب الشعب بشرى بلحاج حميدة في تصريح خاص ل''لجريدة'' اليوم الاثنين 26 ديسمبر 2016، أنه يجب ان نتساءل عن سبب أن تونس رغم تفتح شعبها وثقافته فاٍن المجتمع التونسي انجب اكبر عدد من الارهابيين في العالم من حيث العدد ومن حيث الجرائم الأبشع التي يرتكبونها، معلقة على مطالب عدد من الحقوقيين لمنع عودة العناصر الارهابية من بؤر التوتر الى تونس.

وقالت بالحاج حميدة ان على تونس ان تتحمل مسؤولياتها وتتقبل أبنائها المجرمين الذين عاثوا في دول العالم فسادا ودمروا دول وحطموا حضارات على غرار ما قاموا به في سوريا، مشددة أنه من غير المعقول أن نرمي أبنائنا المجرمين على دول اخرى.

وأضافت انه من الأفضل ان يدخل هؤلاء الارهابيين الى تونس تحت إشراف الدولة وتحت مراقبتها حتى لا يكون دخولهم سرا وبدون مراقبة لأن ذلك يشكل تهديدا كبيرا على امن البلاد.

ودعت بالحاج حميدة الى ضرورة ان تستعد الدولة لاستقبال "ارهابييها" وتراقب عملية عودتهم وتجهز لهم سجون خاصة وتحاكمهم على الجرائم التي ارتكبوها وذلك يكون بالتعاون مع الدول المعنية على غرار سوريا ودول العبور مثل تركيا التي لم تقدم أي مساعدة امنية لتونس ولم تمنع مرور التونسيين الى بؤر التوتر.

إقرأ المزيد من المقالات في: