بعد إستقالتها من كتلة نداء تونس: النائبة ناجية بن عبد الحفيظ تقدم لـ"الجريدة" اسباب الاستقالة

18 أبريل 2017 - 18:54 دقيقة

أكدت النائبة في مجلس نواب الشعب ناجية بن عبد الحفيظ في اتصال هاتفي جمعها بموقع الجريدة أنها قدمت استقالتها من كتلة نداء تونس.

وأضافت النائبة أنه لا يهم أن تكون هي من قدمت الاستقالة أو تمت إقالتها كما جاء في بيان صادر عن رئيس كتلة النداء سفيان طوبال "وذلك على اثر ما صدر عن النائبة خلال اجتماع لجنة شؤون التونسيين بالخارج اليوم الاثنين 17 أفريل 2017".

وأشارت السيدة بن عبد الحفيظ إلى أنها فوجئت بزيارة رئيسة لجنة التونسيين بالخارج في البرلمان ابتسام الجبابلي إلى ليبيا رفقة وفد يضم نائبا آخر من النداء لتداول ملف الأطفال التونسيين الذين تورط أوليائهم في عمليات ارهابية رغم أنها عضو في هذه اللجنة التي تعهدت بموضوع الأطفال التونسيين في ليبيا وتم التنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية وكاتب الدولة للهجرة والاتصال بالصليب الأحمر.

وواصلت محدثتنا أنها استغربت زيارة هذا الوفد الذي ضم شخصا من خارج الكتلة ومن خارج الحزب كما أن هناك غموضا بخصوص الأطراف الليبية التي تم الاتصال بها.

وتسائلت النائبة في لجنة التونسيين بالخارج بأي صفة ذهبت رئيسة اللجنة إلى ليبيا، مضيفة إذا كانت قد توجهت بصفتها رئيسة للجنة التونسيين بالخارج فإن موقفها لا يعنيني ولا يمثلني، أما إذا كانت الزيارة في إطار حزبي فإنها لم يتم اعلامها بهذه الزيارة.

واستغربت بن عبد الحفيظ غياب التنسيق مع الجهات الرسمية ممثلة في وزارة الخارجية وكتابة الدولة للهجرة وهو ما يتعارض مع مبدأ الدفاع عن هيبة الدولة وهياكلها والدفاع عن الدبلوماسية التونسية.

ونفت ما جاء في بيان رئيس كتلة نداء تونس الذي اعتبر أن تصريحات النائبة تضمنت مساس بالحزب وبسمعة مناضليه و"التنكر للدور الريادي لحركة نداء تونس" قائلة أنها انتقدت زيارة هذا الوفد إلى ليبيا وأنها لم تكن الوحيدة في الكتلة التي تنتقد الزيارة فقد كان هناك عدد من النواب وأعضاء لجنة التونسيين بالخارج الذين لم يكن لديهم اي علم بهذه الزيارة وكان لهم نفس الموقف. مضيفة أنها تحترم هياكل الحزب وأنه يستحيل أن تمس بسمعة الحزب أو القياديين فيه.

وختمت محدثتنا أنها قدمت استقالتها رسميا وانها ستعمل رفقة نواب مستقلين على تأسيس كتلة جديدة داخل البرلمان.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات