بعد الاتفاق على وقف إطلاق النار في سوريا: توافق على بقاء بشار الأسد رئيسا حتى 2021


29 ديسمبر 2016 - 11:27 دقيقة

اتفقت تركيا وروسيا على خطة لوقف لإطلاق النار في كل انحاء سوريا كما افادت وكالة الاناضول لحكومية التركية لكن لم تؤكد دمشق وموسكو والمعارضة السورية ذلك.

وقد افادت الاناضول نقلا عن “مصادر ثقة” ان الخطة هدفها توسيع نطاق وقف اطلاق النار الذي توصل اليه البلدان في وقت سابق واتاح عمليات اجلاء من حلب، ليشمل كل انحاء البلاد الا انها تستثني، مثل اتفاقات الهدنة السابقة، “المجموعات الارهابية”.

و تتوالى التسريبات والتكهنات بشأن فحوى المحادثات الثلاثية -الروسية التركية الإيرانية- حول سوريا، رصد تقرير موسع تصريحات تفيد بأن الدول الثلاث عقدت صفقة تسمح لبشار الأسد بالبقاء في منصبه عدة سنوات.

التقرير الذي كتبه صحافيان تابعان لوكالة "رويترز" من أنقرة وموسكو، قال إن الاتفاق القاضي بتشكيل أقاليم ذات حكم ذاتي ضمن فيدارلية يحكمها بشار، سيكون بحاجة لتسويقه في صفوف النظام والمعارضة، فضلا عن موافقة دول الخليج وواشنطن.

ويقضي الاتفاق بين موسكو وأنقرة وطهران، العمل على تقليص سلطة بشار، مع السماح له بالبقاء في كرسيه حتى موعد الانتخابات المقبلة (أي حتى 2021)، حيث سيستقيل مفسحا الطريق أمام "مرشح علوي آخر أقل استقطابا"، وفق ما تنسب "رويترز" إلى مصادرها.

من جهته صرح وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" اليوم الخميس أن وقف إطلاق النار سيطبق في سوريا قبل حلول العام الجديد، ما يعني وفق تصريحات الوزير في مدة لا تزيد عن 3 أيام.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات