بعد جدل الصلاة بالجزائر.. وزيرة التربية ترد: صلوا في المساجد

08 فبراير 2019 - 11:17 دقيقة

لا تزال تصريحات وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريت بشأن حادثة توقيف تلميذة في الثانوية الجزائرية الدوليّة بباريس، بسبب أدائها الصلاة، تثير ردود فعل مستنكرة سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو وسط أحزاب سياسية ونواب في البرلمان.

وفي أول رد من بن غبريت، على الجدل الذي حصل، ألمحت في مداخلة لها بالبرلمان الخميس، أن الجوامع هي المكان للصلاة.

وفي تعقيبها على قضية الصلاة التي أثارت جدلا في البلاد، حيث اتهمت الوزيرة بأنها تحاول المساس بالهوية، أشارت إلى أن الاستعمار الفرنسي بعد 132سنة لم يستطع المساس بالهوية.

كما شددت على أن "المهم هو احترام روزنامة القطاع"، مضيفة أن المساجد فضاء للصلاة، وتنفيذ كل الضوابط اللازمة في إطار جميع الالتزامات".

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات