بعد سبع سنوات من الاختفاء: مذيعة القذافي تظهر في أوغندا

13 سبتمبر 2018 - 09:28 دقيقة

أجرت صحيفة مصرية، مقابلة مع الإعلامية الليبية هالة المصراتي، الشهيرة بـ"مذيعة القذافي"، لرفعها سلاحا على الهواء في وجه الثوار الليبيين عام 2011.

وتقيم الصحفية منذ سنوات في أوغندا، بعد تلقيها دعوة رسمية من رئيسها يوري موسيفني، وكشفت أنها التقت القذافي قبل اندلاع الثورة بيوم واحد.وعن إطلاق لقب مذيعة القذافي عليها، قالت المصراتي"يشرفني أن يقترن اسمي باسم القذافي ولكن الحقيقة أنا مذيعة الشعب الليبي وأنا صوت الشعب الليبي". وقالت أنها تعرضت للتعذيب الشديد في سجون جهة مسلحة كانت تختطفها، وهو ما دفعها إلى التواصل بالسر مع ناشط حقوقي في لندن، طالبة منه إشاعة خبر وفاتها، لتشكيل ضغوط على الجهة الخاطِفة.

وقالت إنها كانت سجينة لدى النائب العام الذي بدوره سلمها إلى كتيبة "أسود العاصمة"، لتقوم الأخيرة باحتجازها داخل شقة سكنية، دون تقديم أي خدمة لازمة تُذكر. وأضافت أن كتيبة مسلحة أخرى اختطفتها، وعاملتها معاملة سيئة، وعندما حاولت الانتحار وذهبت إلى المشفى، اختطفت من داخل المشفى من قبل كتيبة أخرى، عاملتها بلطف.

وحسب المصراتي، فإن إشاعة مقتلها أجبرت خاطفيها على الكشف عن مكان احتجازها، وهو ما سهَّل عملية هروبها، التي ساعدها فيها أيضا بعض العائلات، لتنتقل إلى تونس أولا، ومن ثم إلى أوغندا.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة