بعد طرده من العراق وسوريا.. "داعش" يبدأ مسيرة دموية جديدة في الهند

13 مايو 2019 - 10:30 دقيقة

سنوات من الحرب والإرهاب والصراع الدائم لتنظيم "داعش" فى العراق وسوريا، انتهت بطرده من معاقله، ليبدأ مسيرة جديدة في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان ويعلنها باسم "ولاية الهند".

وأعلن "داعش" نيته التوسع في كشمير في 2016، وتشكيل جماعة جديدة تحت اسم "داعش في جامو وكشمير"، بعد أيام من اشتباكات بين مسلحين متشددين من "داعش" وقوات الأمن في الإقليم، قتل على أثرها عدد من الجنود الهنود.

ويأتي ذلك بعد أقل من شهر من إعلان مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية التي استهدفت فنادق وكنائس في سريلانكا، أسفرت عن مقتل أكثر من 250 شخصا في عيد الفصح، وقالت قوات الأمن السريلانكية إنّ بعض منفذي التفجيرات زاروا كشمير للتدريب، وهو ما نفاه مسؤولون أمنيون من الهند، بحسب "سكاي نيوز عربية".

وأثار الهجوم مخاوف من أنّ "داعش" يسعى للحصول على أراض في جنوب آسيا، مع اعتبار إقليم كشمير هدفا واضحا للتنظيم، وقبل 3 أيام قتلت قوات الأمن الهندية، متشددا يدعى أشفق أحمد صوفي، في حي شوبيان بإقليم كشمير، وكان عضوا في جماعات انفصالية لأكثر من عقد قبل أنّ يعلن ولاءه لتنظيم "داعش".

وقال مسؤولون أمنيون هنود إنّ إعلان "داعش" ولاية الهند لا تعدو أنّ تكون دعاية للتنظيم، موضحين أنّ التنظيم ليس له أي علاقة في كشمير، فيما نفت الحكومة الهندية وجود مسلحين من تنظيم "داعش" في إقليم كشمير، لكنّ مراقبين يرون أنّ المنطقة التي تشهد اضطرابات باستمرار تعد أرضا خصبة لتجنيد المتشددين.

إقرأ المزيد من المقالات في: