بعد منعھا من السفر وافتكاك جوازھا الدبلوماسي: هذا ما قررته سهام بن سدرين


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

19 يونيو 2018 - 14:38 دقيقة

حملت رئیسة ھیئة الحقیقة والكرامة سھام بن سدرين وزير الشؤون الخارجیة خمیس الجھیناوي شخصیّا مسؤولیة افتكاك جواز سفرھا الدبلوماسي بمطار تونس قرطاج الیوم الثلاثاء ومنعھا من السفر بغرض تقديم محاضرة بمعھد السلام بالإتحاد الأوروبي حول التجربة التونسیة.

وقات خلال لقاء صحفي ، أن ما جد الیوم ھو اعتداء على صلاحیات الھیئة من قبل وقالت خلال ندوة صحفیّة عقدتھا الیوم بمقر الھیئة ان "ما وزير الخارجیة وأن الھیئة التجأت إلى القضاء على معنى الفصل 66 من قانون العدالة الانتقالیة الذي يعاقب بالسجن من يقوم بتعطیل متعمد لأعمال الھیئة".

واضافت ان "وزارة الشؤون الخارجیة من بین الوزارات التي تتعامل سلبیا مع الھیئة" منتقدة "مطالبتھا باسترجاع جواز السفر الدبلوماسي بالمطار دون إعلامھا مسبقا رغم أنھا راسلت وزير الخارجیة منذ 5 أيام وأعلمته بذلك.

واشارت الى ّ أن ھذه المسالة "تتأتى في إطار تعطیل أعمال ھیئة الحقیقة والكرامة ولا علاقة له بانتھاء الاجال، و أن وزارات أخرى "تسعى كذلك إلى تعطیل أعمال بدعوى انتھاء الآجال يوم 31 ماي 2018 في فھم خاطئ للإتفاق الحاصل بین ھیئة الحقیقة والكرامة والحكومة كوزارة أملاك الدولة التي راسلت الھیئة في مناسبتین الأولى تتعلّق ّ بالكف عن مساعدة الھیئة والثانیة لتطالب بإعادة بعض التجھیزات (طاولات وكراسي) ووزارات أخرى تعمل كذلك على ھرسلة موظفیھا الملحقین بالھیئة وتعمل على إعادتھم بالتھديد رغم الإتفاق الحاصل في شأنھم.

وذكّرت بن سدرين بالالتزام الحاصل مع الحكومة في إطار الإتفاق المشترك والقاضي باستكمال الھیئة لأعمالھا نظرا لدورھا المحوري في مسار الإنتقال الديمقراطي والإيفاء بالالتزامات المحمولة علیھا بالقانون وتقديم تقريرھا النھائي.

وأكّدت أن الھیئة "ستواصل أعمالھا لجبر ضرر الضحايا وإنصافھم مشیرة إلى أنّه لا أحد له القدرة أو الصفة لإيقاف أعمال ھیئة الحقیقة والكرامة".

وات

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات