بكلفة اجمالية قدرت بـ128 مليون دينار: نزل "اللايكو" تونس يفتح ابوابه في ديسمبر

19 مايو 2017 - 16:26 دقيقة

يفتتح نزل "لايكو" تونس (أبو نواس سابقا) أبوابه رسميا في شهر ديسمبر 2017 بعد إجراء افتتاح تجريبي (نشاط جزئي) في شهر سبتمبر من نفس السنة. وتبلغ الكلفة الإجمالية لأشغال تجديد وإعادة تهيئة الفندق، التي استغرقت قرابة 7 سنوات، حوالي 128 مليون دينار بعد أن كانت في البداية في حدود 65 مليون دينار.

وأفاد المدير العام للشركة الليبية للاستثمارات الأفريقية "لايكو"، إبراهيم الدنفور، الجمعة في لقاء إعلامي على هامش اجتماع المديرين العامين لشركات الفندقة التابعة لمجموعة "لايكو" في 18 دولة إفريقية، انه تقرر الحفاظ على نفس اليد العاملة بالنزل وهي في حدود 120 عاملا وإطارا مشيرا الى إمكانية انتداب 60 عاملا عرضيا آخر بحسب نشاط الفندق.

وأقرّ المسؤول بوجود صعوبات وعراقيل قضائية وماليّة عطّلت تقدم الأشغال لنحو سبع سنوات ومن أهمها رفع قضية ضد الإدارة السابقة لدى القضاء التونسي وكسبها إلى جانب الأوضاع التي مرت بها ليبيا ما اثر نسبيا على الحصول على السيولة.

وتابع ان من الاسباب الاخرى التي عطلت الاشغال في هذه الوحدة الفندقية من فئة 5 نجوم، قرار مجموعة "لايكو" تغيير التصاميم لا سيما على الشكل الداخلي للنزل باتجاه توفير أرقى التجهيزات.

وتستغل مجموعة "لايكو" في تونس 3 فنادق، الأول "لايكو" تونس العاصمة والثاني "لايكو" الحمامات والثالث "لايكو" جربة، بطاقة تشغيلية تصل حسب المواسم إلى نحو ألف عامل.

وأكد رئيس مجلس إدارة "لايكو" عبد الحميد الشويهدي، أن أشغال الفندق بالعاصمة شارفت على الانتهاء لأجل افتتاحه رسميا في اقرب الآجال بعد فترة انتظار دامت أكثر من اللزوم.

وشدّد على أن "لايكو" تونس العاصمة، يتواجد في محيط به زهاء 10 فنادق أخرى ما يجعل المنافسة كبيرة مستدركا أن الفندق الجديد سيراهن على سياحة المؤتمرات وفق المعايير والمواصفات العالمية عبر توفير الخدمات التكنولوجية العالية لرجال الأعمال والمستثمرين.

وأضاف في سياق متصل، أن سياحة المؤتمرات تعد شكلا جديدا في الاقتصاد السياحي وان لتونس إمكانيات واعدة وكبيرة في سياحة المؤتمرات.

وتحدث الشويهدي، كذلك، عن الموقع الاستراتيجي للنزل القريب من قصر المؤتمرات بالعاصمة علاوة على انه يفتح على عدة طرقات سريعة لا سيما تلك المؤدية إلى المطار وبقية الوجهات السياحية الأخرى.

وأبرز وزير الاقتصاد والصناعة الليبي، الناصر الدبسي، من جانبه، أهمية دفع الشراكة الاقتصادية التونسية الليبية مع وجوب تنويع مجالاتها لتشمل قطاعات واعدة على غرار السياحة والمجال العقاري.

وتمتلك مجموعة "لايكو" أكبر وأفخم الفنادق في القارة الإفريقية، فهي تستغل نحو 18 فندقا به 3500 غرفة في 19 بلدا. ويبلغ حجم الاستمارات المنجزة 4ر1 مليار دولار
(43ر2 مليار دينار)، منها 25 بالمائة في تونس.

وسيركز اجتماع المدراء العامين لشركات الفندقة التابعة لمجموعة "لايكو" على امتداد 3 أيام (من 19 إلى 21 ماي 2017) على التباحث في كل الجوانب والميادين التي تتصل بنشاط الفنادق.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات