'بودرة أطفال' في خدمة داعش بأفغانستان

23 مايو 2018 - 08:28 دقيقة

أفادت منظمة غلوبال ويتنس الحقوقية في تقرير بأن أفراد تنظيم داعش في أفغانستان يجمعون مئات الآلاف من الدولارات سنويا من التعدين غير القانوني لمادة "التلك"، التي تستخدم في صناعة "بودرة أطفال".

وتشير أرقام وزارة التعدين الأفغانية، التي أوردها التقرير، الثلاثاء، إلى أن نحو 500 ألف طن من "التلك"، الذي يستخدم في منتجات تتراوح من الطلاء إلى مسحوق العناية بالأطفال، جرى تصديرها من أفغانستان منذ بداية العام حتى مارس.

وذكر تقرير المنظمة أن تلك الكمية ذهبت كلها تقريبا إلى باكستان، حيث جرى تصدير معظمها مرة أخرى إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وأضاف التقرير أن باكستان توفر أكثر من ثلث الواردات الأميركية من "التلك"، وأن كميات كبيرة من تلك المادة تصل أيضا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال نيك دونوفان، مدير الحملات في غلوبال ويتنس، في بيان: "يساعد المستهلكون الأميركيون والأوروبيون دون قصد في تمويل جماعات متطرفة في أفغانستان"، داعيا إلى رقابة أشد على الواردات.

والتعدين غير القانوني للأحجار الكريمة والمعادن مثل "اللازورد"، يعد مصدرا كبيرا لإيرادات مسلحي طالبان.

وذكر التقرير أن تنظيم داعش يقاتل من أجل السيطرة على المناجم في معقلها بإقليم ننكرهار.

وبننكرهار، الواقع على الحدود مع باكستان، مكامن ضخمة للتلك والمعادن الأخرى مثل الكروميت والرخام، وتمر بالإقليم طرق رئيسية لتهريب المخدرات والمواد المحظورة الأخرى.

ونقل التقرير عن قائد كبير في داعش قوله إن انتزاع السيطرة على المناجم من جماعات مسلحة أخرى في ننكرهار يمثل أولوية للتنظيم، مضيفا: "المناجم في أيدي المافيا (...) سنسيطر على المناجم بأي ثمن".

ويساور مسؤولي الأمن في أفغانستان القلق منذ فترة طويلة بشأن عدم السيطرة والتحكم في مرور سلع مثل التلك والكروميت في ننكرهار.

وأوضح التقرير أنه في الوقت الذي توجد فيه صعوبة في تقدير قيمة تلك التجارة بالنسبة لداعش، فإن إيرادات التعدين في ننكرهار قد تتراوح من "عشرات الآلاف إلى ملايين قليلة من الدولارات سنويا".

وأضاف أن مئات الآلاف من الدولارات هو تقدير متوسط ومعقول للإيرادات.

وذكر التقرير أن المبلغ لا يبدو كبيرا للغاية، لكن الجيش الأميركي يقدر بأن قوة داعش في ننكرهار تتراوح بين 750 إلى ألفي مقاتل، وهو ما يعني أن هذه الأموال مصدر إيرادات مهم للتنظيم.

إقرأ المزيد من المقالات في: