تداعيات تصريحات وزير الصحة عبد اللطيف المكي: أطباء في تونس يحذرون من سيناريو كارثي‎


07 أبريل 2020 - 13:54 دقيقة

أثارت تدوينة وزير الصحة عبد اللطيف المكي مخاوف التونسيين بعد أن دقّ ناقوس الخطر حول الوضع الوبائي بتونس نتيجة "استهتار جزء من التونسيين بقواعد الحجر الصحي و تمنّع عدد من المصابين بفيروس كورونا عن الإقامة بمراكز الإيواء المخصصة لهم بما يوحي بانفلات الأوضاع عن السيطرة في علاقة بانتشار الوباء المستجد".

ويتفق عدد من المختصين على دقة الوضع الصحي في تونس و هو ما يؤكده المختص في أمراض القلب و الشرايين و كاتب عام عمادة الأطباء الدكتور نزيه الزغل الذي وصف الوضع بالحرج نتيجة عدم انضباط المواطن و استخفافه بقواعد الحجر الصحي و هو ما تفسره تلك الطوابير الطويلة أمام المعتمديات و مراكز البريد و الاكتظاظ الذي نراه في عديد الأحياء الذي يقودنا إلى عواقب وخيمة على مستوى الانتشار السريع للعدوى ما جعل وزير الصحة يستبق هذا السيناريو بالتحذير من الخطر المحدق، محذّرا من وجود فرق شاسع عدديا بين الحالات الحقيقية و الحالات المسجلة نتيجة عدم القيام بتحاليل واسعة و عشوائية و الاكتفاء فقط بمن ظهرت لديهم بعض أعراض المرض تكون قادرة على حصر الأعداد الصحيحة للمصابين.

من ناحيته حذّر عضو اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا الدكتور سهيل العلويني من امكانية انتشار رهيب للعدوى الأفقية بشكل يقودنا إلى السيناريو الإيطالي بحيث يصعب معه حصر الحالات المصابة نتيجة الانتشار السريع للفيروس داعيا إلى اتخاذ اجراءات أكثر حزما و صرامة لتطبيق الحجر الصحي في ظل حالة الاستهتار و غياب الوعي بخطورة المرض في صفوف جزء من المواطنين مبيّنا أن الفيروس قد ينتقل حتى من أشخاص لا تظهر عليهم العلامات المعروفة للمرض ، مشيرا إلى أن الحل الوحيد يبقى الالتزام بمقتضيات الحجر الصحي و لو على حساب الاقتصاد حتى تنفرج الأوضاع, وفق ما نقلته صحيفة الشروق.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات