تراجع عدد أعضاء حزب أردوغان وسط تزايد الانشقاقات

27 سبتمبر 2019 - 21:26 دقيقة

قال أعضاء سابقون في حزب "العدالة والتنمية" الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الحزب يشهد مزيدا من الانشقاقات بعد أن خسر 840 ألفا من أعضائه العام الماضي مما فاقم من المشكلات التي يواجهها بعد انسحاب اثنين من الأعضاء المؤسسين بهدف تأسيس حزبين منافسين.
   وشهد أردوغان، وهو الزعيم الأكثر بقاء في السلطة في تاريخ تركيا الحديث، سلسلة من الانتكاسات هذا العام بالفعل بما شمل ركودا اقتصاديا تسبب في تآكل التأييد للحزب الحاكم وهزيمة مرشحيه في الانتخابات البلدية في أنقرة واسطنبول.
   وتسببت الهزيمة في انتخابات اسطنبول البلدية في جوان في استقالة وزير الاقتصاد السابق علي باباجان من الحزب ودعوته إلى "رؤية جديدة" لإدارة البلاد. 
   كما استقال رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو، الذي كان في وقت من الأوقات من أقرب حلفاء أردوغان، قبل أسبوعين وقال إن الحزب فقد قدرته على حل مشكلات البلاد.
   ويعتمد حزب العدالة والتنمية بالفعل على تحالف مع القوميين للوصول للأغلبية البرلمانية المطلوبة مما جعل موقفه ضعيفا أمام خسارة الأصوات، حتى أقل عدد منها، لصالح الحزبين اللذين سيؤسسهما باباجان وداوود أوغلو.
   وقال ثلاثة من أبرز الأعضاء السابقين في الحزب لرويترز إن العدالة والتنمية سيستمر في خسارة الأعضاء لأنه فقد التواصل مع قواعده الشعبية ومع المبادئ التي تأسس عليها.
   وقال مسؤول بارز سابق في الحزب طلب عدم نشر اسمه "كل يوم تقريبا يختار زملاء اضطلعوا بأدوار في الحزب منذ اليوم الأول، طريقا جديدا".
   وتابع قائلا "اعتدنا أن نكون حزبا به قدر كبير من التشاور لكن لم يعد لذلك أثر الآن... الكثير من الأصدقاء يريدون بداية جديدة مع حزب باباجان أو داوود أوغلو".
   وقلل مسؤول كبير في حزب العدالة والتنمية طلب عدم نشر اسمه من أهمية تلك الانشقاقات وقال إن شخصيات مثل باباجان وداوود أوغلو لم يكن لها تأييد شعبي مثل الذي يتمتع به أردوغان حتى الآن.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات