تراجع "كارثي" في العائدات السياحية وأغلب النزل تستعد للإغلاق

11 سبتمبر 2020 - 10:49 دقيقة

سجل قطاع السياحة في تونس خسائر كبيرة بسبب تفشي فيروس كورونا ، وفق ما كشفته نتائج الموسم السياحي منذ بداية عام 2020 إلى حدود شهر أوت المنقضي.
ونقلت جريدة المغرب في عددها الصادر اليوم الجمعة 11 سبتمبر 2020 ، أن عائدات السياحة شهدت تراجعا هاما بلغ 75 بالمائة ، كما تقلص عدد الوافدين بنسبة 74 بالمائة منذ بداية السنة إلى حدود نهاية شهر أوت مقارنة بالسنة الفارط.
وعلى الرغم من تسجيل حركية في السوق الداخلية إلا أنها غير كافية ولا تعوض الأسواق الخارجية ، خاصة وأن أغلبية النزل تستعد للإغلاق وهو ما ينذر بأزمة اجتماعية حادة في الأفق ، جراء فيروس كورونا .

في تفاصيل الحجم الكبير للتراجع في الأسواق تم خلال شهر اوت تسجيل تراجع بنسبة 99.5 % في السوق المغاربية وبنسبة 93.3 % في عدد الوافدين غير المقيمين وبنسبة 66.1 % للتونسيين المقيمين بالخارج.
وأمام هذا التراجع الحاد تطرح العديد من الاسئلة حول حجم السياحة الداخلية في موسم صعب ، حيث قالت منى بن حليمة مهنية في قطاع السياحة في تصريح لذات المصدرأنه على الرغم من تسجيل حركية في السوق الداخلية الا انها تعتبره غير كافية ولا تعوض الاسواق الخارجية.
وأشارت الى ان اغلبية النزل تستعد الى الاغلاق وهو ما ينذر بازمة اجتماعية حادة في الأفق وانتقدت بن حليمة تعامل الحكومة مع القطاع السياحي حيث تركت المهنيين الخواص في مواجهة مباشرة مع تبعات ازمة فيروس كورونا. وذكرت المتحدثة ان اكثر النزل تضررا كانت في تونس وجربة.
وفي الارقام المتعلقة بالليالي المقضاة كشفت الاحصائيات عن تراجع بـ 79 % في الفترة المتراوحة من 1 جانفي الى 20 اوت المنقضي.

إقرأ المزيد من المقالات في: