تراجع مؤشر الإنتاج الصناعي: الأسباب والتداعيات

05 أكتوبر 2020 - 15:00 دقيقة

أظهرت نتائج المؤشر الشهري للإنتاج الصناعي، خلال السبعة أشهر الأولى من سنة 2020، تراجعا في حجم الإنتاج الصناعي بنسبة 7،4 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من 2019، وفق ما نشره المعهد الوطني للإحصاء، اليوم الإثنين 05 أكتوبر 2020.
ويعزى ذلك، أساسا، إلى التراجع المسجل في قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية (بنسبة 20،9 بالمائة) وقطاع النسيج والملابس والجلود (25،4 بالمائة) وقطاع مواد البناء والخزف والبلور (19،7 بالمائة) وقطاع منتجات نجارة الخشب بنسبة (16،7بالمائة) وقطاع الورق والورق المقوى (18،9بالمائة) وقطاع منتجات معمليّة أخرى (20،6 بالمائة) وقطاع منتجات من المطاط واللدائن (14،7بالمائة).
وسجل، في المقابل، قطاع الصناعات الفلاحيّة والغذائيّة ارتفاعا بنسبة 6،2 بالمائة، نتيجة الارتفاع المسجل في صابة زيت الزيتون للموسم 2019-2020 وقطاع المواد الكيميائية بنسبة 1،1 بالمائة.
وأفرزت نتائج المؤشر الشهري للإلنتاج الصناعي خلال شهر جويلية من سنة 2020 تراجعا في حجم الإنتاج بنسبة 1،4 بالمائة بحساب الانزلاق السنوي.
ويعزى ذلك، أساسا، إلى التراجع المسجل في انتاج قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 12،9 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة5،1 بالمائة وقطاع الصناعات الفلاحية والغذائية بنسبة 2،1 بالمائة وقطاع المواد الكيميائية بنسبة 25،2 بالمائة وقطاع منتجات من المطاط واللدائن 10،6 بالمائة وقطاع منتجات نجارة الخشب بنسبة 7،7 بالمائة وقطاع الورق والورق المقوى بنسبة 9،9 بالمائة.
كما تراجع الإنتاج في قطاع المناجم بنسبة 15،9 بالمائة في المقابل سجل قطاع تكرير النفط ارتفاعا ملحوظا وذلك نتيجة استئناف الشركة التونسية لصناعات التكرير نشاطها بعد التوقف الشبه كلي في 2019.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات