تركيا وحصيلة يوم الانتخابات.. قتل ومزاعم بخروق وتهديدات


24 يونيو 2018 - 18:00 دقيقة

شهدت الانتخابات التركية التشريعية والرئاسية التي أنهت جولتها الأولى، مساء الأحد، أعمال عنف أسفرت عن قتيلين على الأقل وعدد من الجرحى، فيما تحقق الهيئة العليا للانتخابات في عمليات تزوير.
ففي مدينة أرزروم شمالي شرق تركيا، اغتيل رئيس فرع حزب الخير القومي المعارض في البلدة وشخص آخر، خلال اشتباكات اندلعت في مركز الاقتراع، عقب وصول مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى المركز للإدلاء بصوته، بحسب موقع حزب الخير.

وفي مدينة إسطنبول، اعتدى أعضاء في الحزب الحاكم بالضرب على نائب رئيس حزب الخير أوميت أوزداغ ومرشح الحزب فيدات ينيرير في مركز اقتراع بمنطقة كاتاني.

وقامت الشرطة باعتقال 6 من أعضاء حزب العدالة والتنمية على خلفية الواقعة.

إلى ذلك، اتهمت المعارضة التركية حكومة حزب العدالة والتنمية بإحضار مئة صوت ليلاً إلى صندوق اقتراع لصالح "تحالف الشعب" الذي يجمع بين العدالة والتنمية، وحزب الحركة القومية، في مدينة شانلي أورفا عاصمة محافظة أورفا جنوبي تركيا.

كما اتهمتها بخلق أجواء تهديد للناخبين في جنوب شرق البلاد، بغية ترويعهم، ودفعهم إلى التصويت لصالح تحالف الشعب، حسبما أوردت صحيفة أحوال المحلية.

وأغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في الخامسة مساء اليوم بالتوقيت المحلي، على أن يبدأ لاحقا فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية ثم البرلمانية.

دعوات لحماية الصناديق

ودعا محرم إنجه مرشح حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية بتركيا أنصار حزبه لعدم مغادرة مراكز الاقتراع قبل ظهور النتائج.

وقال انجه في بيان ألقاه من مقر الهيئة العليا للانتخابات في أنقرة أنه سيبقى في مقر الهيئة حتى يدافع عن حقوق حزبه، داعيا أعضاء اللجنة لأن لا يكونوا دمى في يد أي جهة.

وطالب إنجه أنصاره بألا يخشوا شيئا ولكن عليهم في الوقت نفسه عدم التورط في أي مشاهد عنف.

مزاعم تزوير في شانلي أورفا

وأعرب حزب الشعب الجمهوري عن قلقه جراء عدد الشكاوى بشأن حدوث مخالفات في عملية التصويت في جنوب شرق البلاد مع إدلاء الأتراك بأصواتهم في الاقتراع الذي يشهد منافسة هي الأشد منذ سنوات.

وقال الناطق باسم الحزب بولنت تيزجان للصحفيين في أنقرة "وردت الكثير من الشكاوى من شانلي أورفا. تدخل زملاؤنا حيث وقعت" هذه الحالات.

وخلال مؤتمر صحفي، عرض تيزجان تسجيلا مصورا من منطقة سروج في شانلي أورفا أفاد الحزب أنه تأكد من صحته، تحدث فيه شخص عن وجود أصوات في صندوق الاقتراع يتجاوز عددها الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم.

وقالت المرشحة للرئاسة التركية عن حزب الخير المعارض ميرال أكشنار إنها تتابع عن كثب ما يحدث في شانلي أورفا، في إشارة إلى ما ورد من تقارير عن اعتداء على بعض الناخبين وإجبارهم على التصويت لحزب العدالة والتنمية.

وأعلنت السلطات الأمنية في المحافظة ضبط ثلاثة شوالات مملوءة بأوراق انتخابية ممهورة في سيارة تم تفتيشها بالقرب من أحد مراكز الاقتراع في المدينة. وذكرت أنها أوقفت ثلاثة أشخاص للتحقيق في الأمر.

من جانبه، قال رئيس هيئة الانتخابات التركية في بيان إن تحقيقا قانونيا وإداريا عاجلا يجري بعد ادعاءات بخروقات في مراكز انتخابية في شانلي أورفا.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة