تعليق اعتصام متساكني المناطق المتاخمة لشركة ''سيربت'' البترولية في سبيطلة

12 مايو 2017 - 16:20 دقيقة

علق، صباح اليوم الجمعة، عدد هام من العاطلين عن العمل من مختلف المستويات التعليمية من متساكني وأهالي المناطق المتاخمة لشركة البحث عن النفط واستغلاله بالبلاد التونسية (سيربت) بمنطقة " الدولاب" في سبيطلة من ولاية القصرين، اعتصامهم السلمي المفتوح أمام مقر الشركة للمطالبة بالتشغيل والتنمية، وفق ما أفاد به عضو تنسيقية اعتصام "الدولاب" بسبيطلة ، نجيب الدبابي، ومعتمد المنطقة بالنيابة، محمد العبيدي.

و جاء تعليق هذا الاعتصام، يأتي بعد عقد جلسة عمل، عشية أمس، بمقر الولاية، جمعت عددا من المعتصمين ووالي الجهة والمعتمد الأول ومعتمد سبيطلة بالنيابة وممثلين عن شركة سيربت البترولية ، أفضت الى اتفاق حول إبرام اتفاقية بين المجلس الجهوي للولاية وشركة "سيربت" تقضي بتحويل اعتمادات مالية لفائدة المجلس بقيمة تقدر بـ150 ألف دينار سنويا لتمويل مشاريع صغرى لفائدة المناطق المجاورة للشركة وهم "الفرايجية" و"زاوية بن عمار" و"زيود" و"طم صميدة" ، الى جانب الترفيع في قيمة الاتفاقية إلى 200 ألف دينار سنة 2017 بصفة استثنائية .

اضافة الى ابرام اتفاقية تقضي بتعهد الشركة بتنفيذ هذه الاتفاقية بالتعاون مع المجلس الجهوي للولاية قبل تاريخ 25 ماي 2017وتحويل الاعتمادات في أجل أقصاه موفى شهر ماي الجاري.

وفي نفس السياق تم الاتفاق على تدخل السلطة الجهوية لتفعيل انتداب حراس غابات وتفعيل عقود الكرامة بالنسبة للمناطق المذكورة المجاورة للشركة، إلى جانب تمويل مشاريع صغرى لفائدة المواطنين عن طريق الجمعية التنموية مرجع النظر، وانجاز تدخلات استثنائية متعلقة بالتنمية بتمويل من الشركة عن طريق المجلس الجهوي للولاية باعتمادات سنوية تبلغ 50 ألف دينار والتي تشمل مجالات الصحة، والتعليم، والثقافة، والماء الصالح للشراب، مشيرا إلى أن تعليق اعتصام متساكني المناطق المحيطة بالشركة سيكون وقتيا، إلى حين التزام الأطراف المعنية بتنفيذ النقاط المذكورة في الاجال المحددة، وفق قوله .

و يشار الى أن متساكني المناطق المتاخمة لشركة "سيربت" البترولية ، المنتصبة بمنطقة الدولاب منذ سنة 1969 وتحتوي على 19 بئر نفطي، دخلوا، منذ يوم الأحد 7ماي الجاري، في اعتصام سلمي مفتوح أمام مقر الشركة للمطالبة بالمساهمة الفعّالة لهذه المؤسسة في النهوض بأعباء التنمية والتشغيل في هذه المناطق النائية .

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات