تفاصيل عن زين العابدين بن علي قبل رحيله

19 سبتمبر 2019 - 22:48 دقيقة

كشف محامي الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، بأن الراحل أوصى قبل وفاته بأن يدفن في مكة، لافتا إلى صعوبة الأمر، فإن دفن في مكة فعائلته محظورة من السفر، وإن دفن في تونس فإن عائلته بالسعودية لن تحضر الجنازة بسبب الملاحقات القضائية.
وقال منير بن صالحة، في مداخلة هاتفية لقناة الغد، إن جثمان الرئيس الراحل سينقل اليوم من جدة إلى مكة، وأنه سيدفن هناك، لكنه لا يعرف بالتحديد مكان الدفن.
وأشار إلى أن بن علي كان يعامل في السعودية معاملة الرؤساء، حيث كان يقيم في قصر، ووفرت له المملكة الحراسة والأمن كرئيس جمهورية سابق.
ولفت إلى أن بن علي منذ غادر تونس التزم الصمت، ورفض الحديث في السياسة التونسية الخارجية، أو حتى الداخلية.
وأوضح أن بن علي ترك وصية صوتية سوف يتم نشرها لاحقا، كما أنه ترك مذكرات مكتوبة لم يشأ نشرها وهو حي، وترك أمرها إلى عائلته من حيث النشر أم لا، لأنها قد يكون لها وقع سيئ على عائلته التي تقيم في تونس.
ولفت إلى أن أسرته ترفض أن يدفن بن علي في تونس، وأن هناك جزء كبير من الشعب التونسي كانوا مرحبين بإقامة جنازة وطنية له في تونس، لكن جزء كبير من الدول والأحزاب منقسمون في هذا الأمر.
وكان محامي الرئيس التونسي الأسبق،
وتوفي زين العابدين بن علي اليوم عن عمر يناهز 83 عاما بأحد مستشفيات السعودية.
وسيتم تشييع الجنازة غدا في مكة المكرمة عقب أداء صلاة الجنازة في الحرم المكي.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات