تهديدات إرهابية جديدة لفرنسا وأمريكا

06 أبريل 2017 - 08:56 دقيقة

هدد أمير ما يسمى ”جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” الإرهابي إياد أغ غالي بنقل عمليات التنظيم الدموي الذي يتخذ من شمال مالي على مقربة من الحدود الجزائرية موقعا له، لاستهداف فرنسا وأمريكا اللتين وضعهما في قائمة من وصفهم بـ”الأعداء.”

وضع الإرهابي إياد غالي في مقابلة مع صحيفة ”المسرى” - الصادرة عن تنظيم القاعدة في اليمن - فرنسا كعدو تاريخي للمسلمين في هذا الجزء من العالم الإسلامي” على حد قوله، وهو أول تهديد من نوعه منذ إعلان الجماعة الإرهابية الجديدة التي تتحدث تقارير امنية عن وجود نحو 2000 مقاتل بصفوفها في منطقة الساحل الإفريقي وجاء في قائمة من وصفهم بالأعداء: فرنسا، أمريكا، ألمانيا، هولندا، السويد، تشاد، غينيا، ساحل العاج، بوركينا فاسو، السنغال والنيجر.

وحدد غالي سياسة جماعته في الانتشار على أكبر رقعة جغرافية ممكنة، والسعي لاستنزاف من أسماه ”العدو” باستهدافه في كل مكان يتواجد فيه، واعتماد مبدأ حرب العصابات في العمل الإرهابي.

ويتزامن ذلك مع، دعوة مؤتمر للسلام حكومة مالي بدء محادثات مع قادة إرهابيين شنوا هجمات دامية على الجنود الماليين والفرنسيين وقوات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

وحث المؤتمر الذي استمر أسبوعا برعاية الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا على إجراء محادثات مع أمادو كوفا زعيم جبهة تحرير ماسينا وهي جماعة إرهابية من الفولاني وإياد أغ غالي زعيم جماعة أنصار الدين.

وقال المؤتمر إنه يجب على السلطات "التفاوض مع الإرهابيين في وسط مالي وفي هذه الحالة أمادو كوفا في الوقت الذي تحافظ فيه على الطبيعة العلمانية للدولة، والتفاوض مع الإرهابيين بالشمال وفي هذه الحالة إياد أغ غالي".

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات

الأكثر قراءة