جرحى وقتلى في انفجار هائل يهز بيروت


04 أغسطس 2020 - 18:20 دقيقة

هز انفجار ضخم مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء، مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، وفق "سكاي نيوز عربية".
وتحدثت عن حالة من الفوضى سادت وسط بيروت بعد الانفجار الضخم، حيث هرع الكثير من  سيارات الإطفاء والإسعاف إلى المكان، كما طغت الفوضى على حركة السكان، وكان الانفجار قويا جدا إلى درجة أن الواجهات الزجاجية لبنايات بعيدة تهاوت من جراء الانفجار.
وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل لحظات الانفجار وأعمدة الدخان الضخمة التي تعالت إلى السماء.

ونتج عن الانفجار إصابات وأضرار مادية كبيرة، وقالت وسائل إعلام لبنانية إن المعلومات الأولية تشير إلى أنه ناجم عن مفرقعات نارية.
وقالت وكالة الأنباء اللبنانية إن "حريقا كبيرا إندلع في العنبر رقم 12 بالقرب من إهراءات القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت اصداؤها في العاصمة والضواحي"، مشيرة إلى أن فرق الإطفاء هرعت إلى المكان وتعمل على إخماد النيران.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن هناك إصابات وأضرارا كبيرة في المنازل والسيارات في منطقة اوتوستراد الكرنتينا المحاذية للمرفأ جراء الانفجار الذي وقع.

وزير الصحة اللبناني حمد حسن أكد أن هناك عددا كبيرا من الإصابات، موعزا لكل المستشفيات بإستقبال الجرحى على حساب وزارة الصحة العامة.
 
وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" بأن عدد الإصابات لا يحصى وأن فرق الصليب الأحمر تعمل على إسعاف المصابين ونقلهم إلى المستشفيات.
كما تعمل فرق الجيش والقوى الأمنية على تسهيل حركة السير لإفساح المجال أمام سيارات الإسعاف والدفاع المدني للتحرك.

وأعلن الصليب الأحمر أن "أكثر من 30 فرقة تستجيب لإسعاف المصابين بعد الانفجار في مستودع المفرقعات في مرفأ بيروت".

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن "الانفجار وقع عند مدخل بيت الوسط في بيروت، وهو مقر إقامة رئيس حكومة لبنان السابق سعد الحريري، وسمعت أصداؤه في أرجاء العاصمة"، وأفادت قناة "LBCI" بأن الحريري بخير ويتابع اتصالاته، كما استقبل رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط ونجله تيمور للإطمئنان عليه.

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد