حزب التحرير يطالب سفيرة بريطانيا بالرحيل


لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

02 نوفمبر 2017 - 14:46 دقيقة

توجّه حزب التحرير اليوم الخميس 2 نوفمبر بما أسماه “كتابا مفتوحا” الى بريطانيا عبر سفارتها في تونس بمناسبة إحياء مائوية وعد بلفور الأليم.

ودعا حزب التحرير، في بيان نشره بصفحته الرسمية على الفايسبوك ، سفيرة بريطانيا بتونس لويز دي سوزا إلى العودة الى بلدها وإبلاغ حكّامه بأنّهم “مستعمرون إرهابيون”، مذكّرا بأنه مرّت 100 عام على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور نيابة عن بريطانيا بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد وأكّد فيها تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

وشدّد على أن بريطانيا “مصرّة على التفاخر بالخطيئة التي ارتكبتها بحق الأمة الإسلامية وقبلتها الأولى”، مستشهدا بتصريح رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الذي أدلت به في معرض ردها على أسئلة النواب في مجلس العموم البريطاني قائلة “سنحتفل حتما بالذكرى المائوية لوعد بلفور بكل فخر… نفتخر لدورنا في تأسيس دولة اسرائيل”.

وأضاف الحزب في نفس البيان مخاطبا سفيرة بريطانيا: “إن دولتكم دولة ارهاب و إجرام ... معدومة القيم الرفيعة والحس الإنساني… كيف لدولة تدعي العظمة وتتبجح بدعوتها لحقوق الإنسان أن تناصر “دولة” بل عصابة يهود وجرائمها ووحشيتها مشهودة بلغت عنان السماء عبر عقود طويلة من الاحتلال وسفك الدماء واستباحة المقدسات؟!… أيتها السفيرة ارحلي إلى بلدك وأبلغي حكّامكم المستعمرين الإرهابيين بالاعتذار عن جرائم وعد بلفور”.

وشدّد على أن بريطانيا تواصل “زرع العملاء في تونس ومدّهم بأسباب الحياة والملك لتبقيهم في مواضع الحكم يسومون الناس سوء العذاب ويفقرون البلاد ويحاربون أهلها لتبقي بذلك على مكاسبها في بلادنا”.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة