حزب "الطليعة" يعلن انتهاء الجبهة الشعبية

17 يونيو 2019 - 14:23 دقيقة

أعلن حزب الطليعة العربي الديمقراطي عن "انتهاء الجبهة الشعبية بالصيغة التي تأسست بها وبالتوازنات التي قامت عليها والآفاق التي رسمت لها وحتى بالمعاني التي انطوت عليها أرضيتها السياسية".
وعبر الحزب، احد مكونات الجبهة الشعبية، في بيان له عقب اجتماع مجلسه الوطني عن "اسفه أن يسجل بكل مرارة وألم حقيقة انتهاء مرحلة مهمة من النضال السياسي التقدمي المشترك برغم كل النقائص والسلبيات التي عرفتها هذه المرحلة ".
وقد خصص الاجتماع لتدارس مآلات الأزمة السياسية العاصفة بالجبهة الشعبية واستشراف الآفاق المستقبلية حيث سجل الحزب انتهاج أطراف الصراع خيارات وخطوات عملية ملموسة أوصدت الأبواب أمام أي إمكانية لرأب الصدع وأي احتمال لمتابعة العمل المشترك من خلال رفض أحد طرفي الخلاف القبول بورقة تتضمن حزمة الحلول التي قدمها حزب الطليعة برفقة حزب القطب ،حوصلة وتتويجا لسلسلة لقاءات ماراطونية مع الطرفين ورفض المستقيلين من الكتلة النيابية دعوات بالتراجع عن استقالاتهم للحيلولة دون حل الكتلة والامتناع عن تشكيل كتلة بذات العنوان تكرس الانقسام.
وتطرق البيان الى "عدم استجابة الناطق الرسمي لدعوة الحزب للتواصل" مع نواب الكتلة والإصغاء لمشاغلهم والتفاعل معهم في حدود صلاحياتهم وحقوقهم ودعوة المجلس المركزي للجبهة للانعقاد باعتباره السلطة الشرعية الوحيدة المناط بها اتخاذ القرارات الإلزامية الحاسمة الى جانب رفض الطرفين التوقف عن الحرب الإعلامية التي فتكت بسمعة الجبهة وقادتها.
واعتبر حزب الطليعة ان الخطوات التصعيدية بلغت مداها أخيرا بقيام أحد طرفي الخلاف بعمل استباقي لوضع اليد على عنوان الجبهة في غفلة عن بقية مكونات الجبهة وقيام بعض مكونات الجبهة بعقد ندوات في ولايات تونس الكبرى بدون أي تنسيق أو إعلام لبقية المكونات ومناضليها وممثليها في التنسيقيات الجهوية بل وبلغت حد تغييب النائب عن تونس 1 رئيس الكتلة النيابية سابقا والناطق الرسمي لحزب الطليعة العربي الديمقراطي.
واضاف في نفس الاطار ان بعض مكونات الجبهة قامت بإصدار بيان باسم مجلس أمناء الجبهة مع تغييب بقية المكونات بما فيها حزبنا وحزب القطب اللذين بذلا مساعي المصالحة وإنقاذ الجبهة.
وعبر الحزب عن التمسك المبدئي بالجبهة الشعبية باعتبارها "مشروعا وطنيا تقدميا وأداة نضالية شعبية تقدمية".

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات

الأكثر قراءة