حزب المرزوقي يستنكر تهاون رئاسة البرلمان في الاحتفال بذكرى دستور 2014

27 يناير 2017 - 09:34 دقيقة

استنكر حزب حراك تونس الإرادة ما وصفه بـ”تهاون” رئاسة برلمان الشعب في الاحتفال بذكرى دستور الثورة بتعلات واهية، غير مقدّرة قيمة هذه المناسبة الجامعة ومكانة هذه الوثيقة التاريخيّة ومرجعيّتها في المشروع الوطني المأمول.

ودعا الحزب، في بيان له، إلى تفعيل الدستور واستكمال التأسيس الديمقراطي ببناء المؤسسات الدستوريّة وفي مقدّمتها المحكمة الدستوريّة في إطار استقلاليّة القضاء الضامنة للحقوق الدستوريّة والمدنيّة واستقرار الدولة، مشدّدا على أولويّة الانتخابات البلديّة.

وشدّد على أولوية الانتخابات البلدية، داعيا الى “التعجيل بالمصادقة على قانونها الانتخابي، وضرورة أن تكون الانتخابات في 2017 لما في تأخيرها من مخاطر حقيقيّة اقتصاديّة وبيئية وسياسيّة، وعراقيل تمنع استحقاقات الثورة في التوجّه اللامركزي والتشاركيّة الواسعة ومحاصرة الفساد”.

وأكّد “واجب التزام العمليّة السياسيّة ولا سيما في ماي يتعلّق بالحكم بأرضيّة الدستور نظرا لما لوحظ، بعد انتخابات 2014، من انحراف مقصود بالنظام السياسي شبه البرلماني إلى نظام رئاسيوي”.

وجدّد حراك تونس الإرادة، الذي يترأسه المنصف المرزوقي، اعتزازه بالدستور لاستيعابه “روح العصر ومنجزات الذكاء الإنساني من خلال الثقافة الوطنيّة وقيمة المؤسسة”، معتبرا أن الباب السابع المتعلّق باللامركزيّة والحكم المحلّي والتمييز الإيجابي والاقتصاد التضامني مدخل عظيم لبناء النموذج الديمقراطي المواطني الاجتماعي السيادي.

إقرأ المزيد من المقالات في: