حملة "من أين لك هذا": عريضة للرؤساء الثلاثة للتحقيق في ثروة الغنوشي (وثائق)


08 يوليو 2020 - 13:13 دقيقة

بناء على ما اعتبرته حملة "من أين لك هذا" تحوله من مدرس عادي الى احد أبرز أغنياء تونس، وجهت عريضة إلى رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان، للمطالبة بالتحقيق في مصادر ثروة رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي .
ودعت الحملة في العريضة الى تشكيل لجنة مستقلة للتدقيق في ثروات السياسيين المشبوهة ووضع الرؤساء الثلاثة أمام مسؤولياتهم التاريخية في التفاعل مع هذا المطلب والعمل على تحقيقه".
وفي تصريحات إعلامية أكد المشرف على الحملة أنيس المنصوري أن الحملة ستتوجه كذلك إلى جميع نواب البرلمان الذي وقعّ بعضهم على العريضة وإلى جميع مكونات المجتمع المدني من أحزاب ومنظمات وجمعيات، لحثهم على تحقيق مطالب التونسيين والكشف عن مصادر ثروة الغنوشي وبقية السياسيين.
وشدد على أن "النفاذ إلى المعلومات المتعلقة بمعرفة مصادر ثروة الغنوشي تتطلب تضافر جهود لجنة التحاليل المالية للبنك المركزي ومحكمة المحاسبات وتقنيات الخبراء المحاسبين.
ويذكر أنه جاء في العريضة التي أمضى عليها آلاف التونسيين الكترونيا أن " راشد الغنوشي عاد إلى تونس في 2011، ولم يعرف له نشاط قبل هذا التاريخ أو بعده إلا في المجال السياسي، ورغم عدم ممارسته لأي عمل اقتصادي أو تجاري، فإنه قد أصبح في ظرف 9 سنوات من أثرى أثرياء تونس، وقد قدرت مصادر إعلامية ثروته بمليار دولار في حين تتحدث مصادر إعلامية أخرى عن مبلغ يساوي 8 أضعاف هذا الرقم، أي ما يعادل خمس ميزانية الدولة التونسية، فكيف له بهذه الثروة؟".

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد