خاص: استنفار أمني كبير على الحدود التونسية الليبية وهذا السبب

26 ديسمبر 2016 - 15:12 دقيقة

أفادت مصادر لموقع "الجريدة" اليوم الاثنين 26 ديسمبر 2016 أن الحدود التونسية الليبية (بن قردان وتطاوين) تشهد استنفارا أمنيا كبيرا.

وحسب ذات المصادر فإن الاستنفار الأمني يأتي على خلفية الاحتجاجات والاعتصامات التي تشهدها بن قردان تخوفا من خلق حالة فراغ امني قد يكون مخطط لها لتسهيل تسلل عناصر ارهابية من ليبيا .

كما يأتي ذلك على خلفية العثور أمس على حفرة مشبوهة بأرض فلاحية بمنطقة وادي الربايع من معتمدية بنقردان وأدوات حفر قامت على إثرها الوحدات الأمنية والعسكرية صباح اليوم الاثنين بعمليات تمشيط ، تخوفا من إمكانية وجود مخزن للأسلحة بإحدى الضيعات الفلاحية.

كما شهدت الحدود التونسية الجزائرية خاصة من جهة ولاية القصرين انتشار امنيا و عسكريا كبيرا، تحسبا من تسلل المجموعات الارهابية المتحصنة بالمرتفعات الغربية والتي تعتمد على هذه التضاريس الجبلية للتسلل بين البلدين للقيام بعمليات ارهابية.

ويذكر أن مدينة بن قردان شهدت مسيرة احتجاجية اليوم نفذها عدد من تجار مدينة بن قردان ومكونات المجتمع المدني مسيرة بمدينة مدنين ووقفة احتجاجية أمام مقر الولاية تحت شعار
"سيب بن قردان تعيش" وطالب خلالها المحتجون بالتنمية والتشغيل.

ويأتي هذا التحرك بعد مضي اكثر من شهر على اعتصام مفتوح للمحتجين ببن قردان والذي يتواصل بعد أن نصب شباب الجهة الخيام بمنطقة الشوشة على الطريق المؤدية إلى معبر رأس جدير الحدودي.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات