خططت لتنفيذ عملية ارهابية بالعاصمة: ايقاف فتاة ال17 سنة



23 ديسمبر 2016 - 10:41 دقيقة

بعد إيقاف الإرهابي المكّنى "أحمد بن حبنل" وشقيقته المسماة (ف.م) يوم 3 ديسمبر الجاري بمجاز الباب من ولاية باجة واعتراف الإرهابي المذكور أنّه على علاقة بفتاة تبلغ من العمر 17 عاما قاطنة بحي التضامن وإنها كانت تعتزم تنفيذ عملية انتحارية تستهدف أحد المراكز الأمنية في العاصمة تم التعرف على الفتاة ومداهمة منزلها وإيقافها.

أفادت جريدة "الصريح" في عددها الصادر اليوم ،الجمعة 23 ديسمبر، أنه تم يوم 19 ديسمبر الجاري وبالتّنسيق ب҆ فرقة الأبحاث والتّفتيش للحرس الوطني بسيدي بوزيد وفرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بـ 2 مارس بـمعتمدية التضامن تم التعرّف على الفتاة التي كشف عنها الإرهابي المكّنى "أحمد بن حبنل" الذي تم ايقافه وشقيقته يوم 3 ديسمبر الجاري بمجاز الباب من ولاية باجة، وقال انه على علاقة بها وانها كانت تعتزم تنفيذ عملية انتحارية تستهدف أحد المراكز الأمنية في العاصمة ومداهمة منزلها وإيقافها.

وأفادت الصحيفة ان الفتاة الموقوفة معروفة بكنية "محبّة الرحمان" و تدعى (غ-خ) و تبلغ من العمر 17 سنة قاطنة بحي بن خلدون 2 مارس التضامن من ولاية أريانة وتم إلقاء القبض عليها بعد إعترافات بقيّة الموقوف҆.

وأثناء التحري مع التلميذة المذكورة إعترفت أنها على علاقة بعنصر إرهابي قاطن بسيدي بوزيد ويدعى (ن-ش) وأنه على تواصل بصفة مستمرة على حسابها Мوقع التواصل
الإجتماعي "فايسبوك" وإنه كان قد أعلمها بإنتمائه إلى الجماعات الإرهابية المقاتلة في ليبيا وم مكنها من صورة له خلال تواجده هناك رفقة سلاح ناري كان يستعمله في القتال، كما قالت ان العنصر المذكور يعمل بمحل لبيع الفواكه الجافة مقابل مقر ولاية سيدي بوزيد يتجسس من خلاله على التحرّكات الأمنيّة.

إقرأ المزيد من المقالات في: 

إعلانات