خفايا ما قبل 14 جانفي: منذر ثابت يتحدث لـ"الجريدة" عن طلب السفير الأمريكي واستعداده لخلافة بن علي

10 يناير 2017 - 19:01 دقيقة

قال الناشط السياسي والأمين العام السابق للحزب الاجتماعي التحرري منذر ثابت في حوار مع موقع الجريدة أن السفير الأمريكي الأسبق روبار كوداك طلب منه خلال ربيع 2010 مغادرة الأمانة العامة للحزب والالتحاق بتحالف سياسي جديد.

وبين ثابت أن السفير الأمريكي زاره في مكتبه في ربيع 2010 اثر انتهاء مهامه واستعداده لمغادرة تونس نحو واشنطن وطلب منه مرافقته إلى السيارة (خوفا من التنصت) وقال له حرفيا "مكانك ليس في هذا الحزب" واخبره أنذاك بجبهة سياسية جديدة تعد على نار هادئة. واضاف محدثنا أنه استغرب طلب المسؤول الأمريكي وأخبره أنه ناضل صلب هذا الحزب منذ سنة 1991 وقد نصحه السفير بضرورة التعجيل في الانضمام لهذه الجبهة مؤكدا له أنه سيكون هو الوسيط.

وأشار ثابت إلى انزعاج السلطات التونسية آنذاك من نشاطات السفير الأمريكي روبار كوداك والذي كان يشغل خطة نائب للسفير الأمريكي في العراق بول بريمر قبل ذلك، ملمحا إلى انزعاج عديد الدوائر الرسمية من هذا السفير وخاصة الدوائر الفرنسية التي كانت تعتبر نشاط السفير استفزازيا ويتجاوز كل البروتوكولات والأعراف الدبلوماسية.

وفي حديثه حول تفاصيل ما قبل 14 جانفي اشار ثابت إلى انه كان يعمل على التموقع والاستعداد لحرب خلافة بن علي التي كانت ستضعه وفق معطيات تلك الفترة في مواجهة صخر الماطري وكمال مرجان مؤكدا أنه كان يعلم بانقسام الحزب الحاكم آنذاك حول قضية خلافة بن علي.

كما تطرق محدثنا لبعض ذكريات الربيع العربي وأحداث عايشها شخصيا خاصة لقائه مع المعارض المصري أيمن نور وسجالا جمعه مع جورج إسحاق زعيم حركة كفاية والذي كان يعتبر أن دور الحزب الليبرالي في تونس هو التحالف مع حزب التكتل لمصطفى بن جعفر.كما جمعه لقاء مع أيمن نور بحضور القنصل العام الأمريكي ورئيس الكتلة البرلمانية الأوروبية وتحدثوا عن الموجة العنيفة التي شهدها العالم العربي.

إقرأ المزيد من المقالات في: 


إعلانات

الأكثر قراءة