خلال زيارة اداها رئيس الحكومة الى ولاية منوبة : مبروك كرشيد يعلن عن تسوية وضعية عقارات سكنية وفلاحية تهم حوالي 5 آلاف مواطن في الفجة وأكثر من 40 ألف فلاّح

02 مايو 2017 - 20:33 دقيقة

أدى السيد كاتب الدولة لأملاك الدولة و الشؤون العقارية عشية اليوم الثلاثاء 2 ماي 2017 رفقة السيد رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووفد وزاري رفيع المستوى ضم خاصة السادة أعضاء مجلس نواب الشعب، زيارة عمل إلى ولاية منوبة .

و أعلن مبروك كرشيد كاتب الدولة لأملاك الدولة والشؤون العقارية ، خلال الزيارة التي أداها الوفد الحكومي الرفيع للإطلاع على أوضاع الاجتماعية لأهالي منطقة الفجة من معتمدية المرناقية، عن تسوية الوضعية العقارية لـ 980 مسكنا مقاما على مساحة 26 هك ، ويقطنها 4473 ساكنا.

وأشار كرشيد بالمناسبة إلى أن حكومة الوحدة الوطنية وانطلاقا من حرصها الشديد على الوقوف بجانب الطبقات الشعبية ستتولى التفويت بأثمان مدروسة ورمزية لفائدة التجمعات السكنية المقامة بحسن نية على العقارات الدولية ، موضحا أن التجمعات السكنية التي أقيمت بعد 2011، لا يشملها هذا الإجراء، باعتبار انها أقيمت بصفة غير شرعية أو قانونية .

و خلال زيارته لمنطقة الحبيبية بمعتمدية الجديدة ،أكد مبروك كرشيد انطلاق الحملة الوطنية لتسوية الوضعيات العقارية غير القانونية للأراضي الفلاحية لأكثر من 40 ألف فلاح طبقا للأمر الحكومي 1870 المؤرخ في 20 نوفمبر 2015 المتعلق بضبط تركيبة اللّجنة الوطنية الاستشارية والّلجان الجهوية الاستشارية المكلفة بتسوية وضعية المستغلين بصفة قانونية لعقارات دولية فلاحية.

وقال كرشيد إن هذه الوضعيات العقارية المعطّلة تعود إلى ما قبل 1995 عندما صدر قانون يمنع بيع أراضي الدولة الفلاحية والتفويت فيها للخواص، على أن تبقى العلاقة بين الدولة و الخواص، في مجال الاستغلال الفلاحي، ضمن صيغة التأجير، إلاّ من تعلقت حقوقه بالبيع قبل القانون المذكور وهم المعنيين بالتسوية.

وأوضح كرشيد أنه في عام 2015 تقرّر تسوية هذه الوضعيات العالقة بتحرير عقود بيع نهائية بعد تحوّز هؤلاء الخواص على العقارات المعنية ، حيث صدر لفائدتهم وعد بالبيع من طرف الدولة .

و من جهة أخرى ، زار الوفد الحكومي شركة الإحياء و التنمية الفلاحية بمنطقة "المهرين"، و عبر أعضاء الوفد عن رضاهم عن الطريقة التي يتم بها استغلال هذا العقار بنجاح.

يشار إلى أن هذه الشركة التنموية الفلاحية المقامة على الأراضي الدّولية تمسح 57 هك و هي تضم بالإضافة الى الغراسات ، محطة لفرز الغلال و مخبر للمشاتل .

إقرأ المزيد من المقالات في: 



لا تنسى الاشتراك في الصفحة الرسمية لصحيفة الجريدة ليصلك كل جديد

إعلانات